خبر وتحليل

زمن الغرائب في لبنان

سمعي 03:11
وزير السياحة اللبناني وليد نصّار
وزير السياحة اللبناني وليد نصّار via REUTERS - DALATI NOHRA

كشف وزير السياحة اللبناني هذا الأسبوع عن الشعار الجديد للحملة السياحية الشتوية في البلد الذي تجتاحه الأزمات وهو «بجنونك بحبك» وذلك بهدف تصوير هشاشة الحياة هناك كنقطة فخر. ويعاني لبنان من انهيار مالي واقتصادي وصفه البنك الدولي بأنه أحد أعمق حالات الكساد المسجلة في العصر الحديث، والذي تفاقم جراء جائحة الكورونا وتفجير مرفأ بيروت. 

إعلان

بالطبع يمكن تصنيف الحملة السياحية بمثابة التأكيد على حب الحياة وإرادة البقاء والاستمرار في بلد منهك ومنكوب، لكن ذلك يدل أيضا على أن لبنان هو بلد الغرائب والتناقضات الى حد يضع كل تحليل منطقي في مواجهة لوحة سوريالية تدور على مسرح العبث أو اللا معقول.

تحصل الغرائب والمفاجآت والعادات الجديدة في الحياة اليومية مع البذخ والإسراف عند فئة محدودة أو طوابير الانتظار على المحروقات أو حجز كل الأماكن في بعض المطاعم، وفي الخلفية يتفاقم البؤس والعوز وتزداد نسبة من يعيش على الفتات ومن ينام وهو شبه جائع.

وتنتقل السوريالية والعبث الى المشهد السياسي بعد التوترات المتتالية من إصرار فريق على تنحية المحقق العدلي في تفجير المرفأ القاضي طارق البيطار، الى حادثة الطيونة وأخيراً عاصفة تصريحات وزير الإعلام جورج قرداحي التي كانت شرارة الأزمة الدبلوماسية بين لبنان الرسمي ودول عربية في الخليج، والتي اعتبرها البعض "أخطر انفجار دبلوماسي في العلاقات السعودية-اللبنانية" وتسببت عملياً بما يشبه "عزلاً خليجياً" لبلد الأرز. وازدادت الأمور سوءاً مع تسريبات وتصريحات عن السعودية لوزير الخارجية اللبناني عبد الله أبوحبيب، مما قطع الشك باليقين أننا أمام نهج عند فريق سياسي في إقحام لبنان في اختبار قوة إقليمي غير قادر على تحمل أعبائه. 

وإزاء ذلك يستمر تعطيل حكومة نجيب ميقاتي التي كانت متوقفة عن الانعقاد بسبب موقف حزب الله وفريقه من القاضي البيطار. وبالرغم من الجهد الدولي لدعم استمرار الحكومة وإيجاد مخرج، يتكرّس المأزق مع رفض القرداحي الاستقالة مدعوما من فريقه السياسي. 

هكذا في بلد التجاوزات الدستورية والغرائب يعلق البلد وتعلق الحكومة بين إقالتين متعذرتين، وهكذا بدل بدء المسار الإنقاذي يستمر تضييع الوقت والدوران في الحلقة المفرغة في بلد مرتهن عند محور إقليمي مما يجعله ساحة تصفية الحسابات على حساب ما تبقى من عيش كريم بعيدا عن شعارات الكرامة والشعب العنيد.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم