الرئاسة الفرنسية الدورية للاتحاد الأوروبي: الحصاد المتباين

سمعي 03:15
اجتماع لقادة الاتحاد الأوروبي قصد فرض عقوبات على روسيا
اجتماع لقادة الاتحاد الأوروبي قصد فرض عقوبات على روسيا AFP - OLIVIER HOSLET

انتقلت في الأول من تموز/ يوليو الحالي الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي من فرنسا إلى تشيكيا طوال النصف الثاني من هذا العام . ولفت النظر انه خلال القمة الأوروبية أواخر يونيو ، حرصت رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين، وكذلك رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، على الإشادة بما تحقق خلال الرئاسة الفرنسية، و على ما أنجزه إيمانويل ماكرون خلال الأشهر الستة الماضية.

إعلان

كان هناك خشية من ان تلقي الاستحقاقات الانتخابية الفرنسية بظلالها على تحرك ماكرون الاوروبي، لكن أتت العمليات العسكرية في اوكرانيا لتخطف الأضواء خلال الرئاسة الفرنسية . ولذا ركز قصر الاليزيه في جردة انجازات رئاسة ماكرون الاوروبية على جعله الملف الأوكراني الملف الاساسي وعمله على «توفير رد موحد وحازم على الاعتداء الروسي، مع مواصلة العمل لدفع الملفات الأوروبية الكبرى إلى الأمام، وعلى رأسها تعزيز السيادة الأوروبية وأوروبا الخضراء والإنسانية».

بالرغم من حجم السياسة الخارجية، احرزت الرئاسة الفرنسية الدورية تقدمًا في القضايا الرئيسية المدرجة على جدول الأعمال : الطاقة التنظيم الرقمي ، إدارة الحدود ، وتمثيل المرأة في مجالس الإدارة.

لكن ما يمكن لفرنسا أن تفخر به ان رئيسها برهن قدرته على تنسيق الرد الاوروبي على الصدمة التي سببها التوغل الروسي في دولة تقع على أبواب الاتحاد . و نجحت الرئاسة الفرنسية بالتعاون مع المؤسسات الاوروبية في بروكسيل في اعداد واقرار ست حزمات من العقوبات على موسكو منذ بداية الصراع. كما عملت على تنظيم الدعم الإنساني والمالي والعسكري لأوكرانيا ، واستقبال ملايين اللاجئين الاوكرانيين . ومن السوابق في هذا الميدان اقرار تمويل أوروبي مشترك لتسليم الأسلحة إلى دولة ثالثة في حالة حرب. ومن الانجازات البارزة للرئيس ماكرون اقرار قمة فرساي تقوية "البوصلة الإستراتيجية" للسبعة والعشرين وتعزيز جهود التعاون في الشؤون الدفاعية وفِي سياق تقوية وتعزيز حلف شمال الاطلسي. لكن بناء " القطب الاوروبي الدفاعي" العتيد أخذ يتلاشى مع الاندفاعة الالمانية للتركيز على الالتحاق بالناتو المتوسع واستمرار الاستناد الى المظلة العسكرية والامنية الاميركية ومن اخر أعمال الرئاسة الفرنسية الدورية اقرار القمة الاوروبية الاخيرة منح اوكرانيا صفة المرشح الى الاتحاد الاوروبي وفي ذلك اشارة طمأنة حاضراً ومستقبلاً لكن إذا كان الحصاد إيجابياً في الاجمال ، لا بد من ملاحظة عدم اصطفاف كل الاوروبيين وراء دعوة ماكرون الى "عدم إذلال" روسيا ، واهتمامه بالحفاظ على خط اتصال مفتوح مع الكرملين.

ويبقى أداء ماكرون الاوروبي برسم حكم التاريخ، خاصة مع بقاء شعار الاستقلال الاستراتيجي الأوروبي شعاراً بعيد المنال.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية