ماكرون والنهج الدبلوماسي الفرنسي

سمعي 03:28
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في موسكو
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في موسكو © رويترز

صافح الرئيس ايمانويل ماكرون ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان مطولاً وبحرارة عند استقباله في قصر الاليزيه ، ولفت ذلك نظر المتابعين بعد تعرض ماكرون لسلسلة انتقادات من منظمات حقوقية ومن اطراف سياسية . لكن الرئيس الفرنسي الذي كان عائدا للتو من اول جولة افريقية له في ولايته الثانية ، يبدو مصمماً على مواصلة نهجه الدبلوماسي بالتحدث مع الجميع والتعويل على الدبلوماسية متعددة الاطراف وعلى التواصل المباشر من اجل الدفاع عن مصالح بلاده في لحظة عالمية حرجة .

إعلان

قبل سفره نحو الكاميرون وبينين وغينيا - بيساو ، في سياق تغييرات في السياسة الفرنسية نحو افريقيا ولمواجهة الاختراق الروسي والتنافس الدولي هناك ، استقبل الرئيس الفرنسي على التوالي رئيس الوزراء الاسرائيلي يائير لابيد ، وبعدها رئيس دولة الامارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد والرئيس الفلسطيني محمود عباس، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي . وواصل سيد الاليزيه دوره الوسيط وجهده الانفتاحي على إيران اذ اجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس الايراني ابراهيم رئيسي دام اكثر من ساعتين وركز خلاله على انقاذ محاولة احياء الاتفاق النووي قبل فوات الاوان ، مطالبا باطلاق سراح اربعة اسرى فرنسيين محتجزين بشكل تعسفي من قبل سلطات طهران .

يبرهن كل هذا النشاط عن اهتمام فرنسي كبير بالخليج والشرق الاوسط وجنوبي المتوسط ، وربما تفكر باريس بتنظيم مؤتمر اقليمي شرق اوسطي للتعاون والاستقرار تتمة لمؤتمر بغداد الذي ترأسته الى جانب العراق في العام الماضي.

ومما لا شك فيه ان تكون من اولويات ماكرون ازمة الطاقة التي يمكن ان تتفاقم في اوروبا بسبب تداعيات حرب اوكرانيا وانعكاسات انهاء الاعتماد على الواردات الروسية . من جهة اخرى، كرست زيارة بن سلمان استمرار شراكات متنوعة فرنسية - سعودية في المجالات الثقافية والاقتصادية والعسكرية والامنية ، واتت في سياق اجتماعات ماكرون مع شركائه المميزين في المنطقة، الذين وقعت معهم فرنسا عقودًا عسكرية كبيرة. ويقوي علاقاتها مع المملكة السعودية، التي تعتبر لاعباً أساسياً في استقرار المنطقة.

وهكذا بعد لقاء ماكرون - بن سلمان قالت الرئاسة الفرنسية انه جرى التركيز على تنويع امدادات الطاقة وحماية الامن الغذائي العالمي .

من خلال نهج دبلوماسي ديناميكي ومرن، يسعى ايمانويل ماكرون في ولايته الثانية لتدعيم موقف بلاده ومصالحها اوروبيا ودوليا في ظل وضع جيوسياسي معقد ومجابهة عالمية مفتوحة مهددة للاستقرار والاقتصاد

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية