ريبورتاج ثقافي

كورونا والسياحة في المغرب

سمعي
مدينة أغادير في المغرب
مدينة أغادير في المغرب © (رشيد بن زاكور، مونت كارلو الدولية)

تكبّد قطاع السياحة بالمغرب خسائر فادحة جراء فيروس كورونا، زاد حجمها عن مليار دولار، مع تراجع دخل القطاع بأكثر من 33 في المئة، خلال النصف الأول من العام 2020 بسبب الإجراءات التي فرضها تفشي الوباء. ريبورتاج رشيد بن زاكور 

إعلان

ومن أكثر المدن تأثراً تلك التي تعتمد في مداخيلها على السياحة مثل أغادير ومراكش، اللتان أغلق فيهما العديد من الفنادق ومؤسسات الإيواء ودور الضيافة، ونتج عن ذلك تسريح العديد من العمال والموظفين. كما تضرّرت فئات لها ارتباط غير مباشر بالقطاع، ممّا تسبّب في مشاكل اجتماعية.

المكتب الوطني المغربي للسياحة اعتمد برنامج عمل يهدف إلى استغلال هذه الأزمة من أجل استعادة مكانة المغرب داخل المجال السياحي العالمي، عبر إطلاق حملات لتسويق الوجهات السياحية المحلية، وتشجيع المغاربة على السفر لاكتشاف ما يزخر به بلدهم من مؤهّلات.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم