ريبورتاج ثقافي

فرنسا تساهم في ترميم متحف سرسق

سمعي
متحف سرسق في بيروت
متحف سرسق في بيروت (ويكيبيديا: Bertil Videt)

متحف سرسق يلملم جراحه من جديد، وينطلق بدعم من وزارة الثقافة الفرنسية. يتمّ ترميم المقتنيات الأثرية، الصالون العربي، والواجهات الأثرية القديمة. مراسلتنا في بيروت تريز جدعون أعدت هذا الريبورتاج.

إعلان

متحف سرسق تحفة فنية نادرة، يعاد ترميمه بمعاونة وزارة الثقافة الفرنسية. يقول احد العاملين في المتحف، بأنه يتم اعادة بناء الزجاج الملوّن، المعرض العربي، بالإضافة الى المحافظة على المقتنيات الأثرية. 

موريال قهوجي، تؤكّد أن اللوحات الفنية تمت المحافظة عليها، وهي قطع نادرة ويعاد ترميم المتحف واحيائه من جديد.

مديرة المتحف زينة عريضة، تتابع عن كثب ادق التفاصيل لإعادة احياء متحف سرسق الأثري، وتصمم على اعادته لسابق عهده.

كما تؤكّد مديرة المركز الثقافي الفرنسي في بيروت ماري بوسكاي، لـ مونت كارلو الدولية، أن رسالة فرنسا للبنان هي اعادة بناء تراث هذا الوطن الجميل، والمحافظة على دوره الريادي والثقافي.

متحف سرسق ينطلق من جديد، ليعود بحلة مميزة ويضفي جوا من الثقافة والإبداع.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم