ريبورتاج

لبنان: التحرش والعنف ضد المرأة ظاهرة منتشرة في ظل غياب قوانين تحمي النساء

سمعي
مركز جان بول الثاني للرعاية الاجتماعية والثقافية والذي يعالج النساء المعنفات في لبنان
مركز جان بول الثاني للرعاية الاجتماعية والثقافية والذي يعالج النساء المعنفات في لبنان © (تصوير تريز جدعون، مونت كارلو الدولية)

المرأة اللبنانية عرضة للتحرش الجنسي في مجتمع ذكوري لا يرحم. لا قانون يحمي المرأة والتحرش يصل الى القتل في بعض الأحيان. تريز جدعون، مراسلتنا في بيروت، التقت بعض النساء اللواتي تعرضن للتحرش وزارت الجمعيات التي تعتني بهن وعادت بهذا الريبورتاج.

إعلان

تتعرض بعض النساء في بيروت للعنف الجسدي والمعنوي، ويصل الأمر الى التحرش الجنسي.

سيدة رفضت ذكر اسمها تعرضت لشتى أنواع العنف والتعذيب وصولا الى درجة إحساسها بالموت المحتم.

وأخرى حاولت الهروب من زوجها، فكان التحرش في الشارع من نصيبها،  فعانت ما عانته من عنف جسدي ومعنوي.

"كفا "  تعتني بالنساء المعنفات، ولكن لا قانون يحمي النساء كما تؤكد المحامية

مؤسِسة مركز جان بول الثاني في بيروت، الراحلة جوسلين خويري
مؤسِسة مركز جان بول الثاني في بيروت، الراحلة جوسلين خويري © (تصوير تريز جدعون، مونت كارلو الدولية)

ليلى عواضة التي تقول لمونت كارلو الدولية ، ان لا قانون يحمي من التحرش الجنسي والإجراءات ما زالت خجولة.

في مركز جان بول الثاني تحاول الأخصائية النفسية عايدة شيخاني مساعدة النساء قدر المستطاع، ولكن في بعض الاحيان تصل الأمور الى درجة القتل.

في بيروت رجال يتحرشون بنساء ولا رادع قانوني والمجتمع ذكوري بامتياز.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم