ريبورتاج

تونس: مشاريع لحماية الغابات وتوفير فرص للعمل بمشاركة السكان المحليين

سمعي
الثروة الغابية في مدينة "نفزة" شمال غرب تونس
الثروة الغابية في مدينة "نفزة" شمال غرب تونس © ( ثامر الزغلامي، مونت كارلو الدولية)
إعداد : ثامر الزغلامي - تونس | مونت كارلو الدولية
4 دقائق

أقدمت وزارة الفلاحة التونسية على عقد اتفاقيات مع السكان المحليين في عدد من المناطق التي فيها غابات بهدف تشجيعهم على الاستغلال الرشيد للموارد الغابية. ويهدف المشروع إلى حماية الغابات وتنمية المراعي وتوفير فرص عمل للعاطلين. 

إعلان

من المناطق التي شملها هذا المشروع مدينة "نفزة" في محافظة باجة بالشمال الغربي التونسي، وتقع على بعد 150 كلم شمال غرب العاصمة التونسية. وهي مدينة  صغيرة تحيط بها الغابات من الجهات الأربعة مع منفذ صغير على البحر المتوسط. لكن كثافتها الغابية ومواردها المائية الهامة بقيت لسنوات دون استثمار جدي يحقق التنمية المنشودة لسكان المنطقة. في هذا السياق، يؤكد زياد العسكري رئيس دائرة الغابات في باجة أن القوانين كانت عائقا أمام استفادة السكان المحليين من الموارد الغابية.  

ولكن تدخل البنك الدولي ووزارة الفلاحة في إطار برنامج للشراكة مع السكان المحليين، أفسح في المجال أمام  المشروع الذي يهدف الى تثمين الموارد الغابية وتوفير فرص عمل.

وواجه البرنامج العديد من الصعوبات، لكن بفضل إصرار سكّان المنطقة على تجاوز العقبات تمكنوا من  التوصل الى توقيع اتفاقيات تشاركية مع السلطات تسمح لهم باستغلال الأراضي الحرجية. 

وسيتواصل المشروع في عدد من الأماكن في تونس ومن المنتظر أن يتم تعميمه على كافة المناطق التي تملك ثروات غابية.

في هذا الإطار، وقّعت وزارة الفلاحة التونسية 13 اتفاقية للتصرف التشاركي في المناطق الغابية بهدف حماية الغابات والمراعي والمساهمة في تحسين ظروف عيش السكان. 

ولضمان ديمومة هذه المشاريع المنتجة تحتاج المنظومة القانونية الخاصة بإدارة الموارد الغابية لمزيد من التطوير ويحتاج سكان هذه المناطق الى دعم السلطات لترويج منتوجاتهم في الأسواق الداخلية والخارجية.

وبهذا قد تستقطب هذه المشاريع الشباب العاطل عن العمل وتساهم في إعمار القرى الغابية التي هجرها سكانها نتيجة غياب موارد الرزق والمرافق العامة. 

تم إعداد هذه القصة ضمن مبادرة MediaLab Environment، مشروع ل CFI بتمويل من وزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم