ريبورتاج

حديقة "الفَي" تجمع الطبيعة داخل المدينة

سمعي
حديقة لاندو، الجزائر
حديقة لاندو، الجزائر © (تصوير فيصل مطاوي، مونت كارلو الدولية)

تولي حكومة أبوظبي اهتماماً بالغاً لتحقيق التكامل بين جوانب التنمية المستدامة، من خلال التركيز على التغير المناخي وزيادة رقعة المساحات الزراعية والخضراء. وذلك ضمن خطتها الهادفة إلى تعزيز الاستدامة، والحفاظ على البيئة، حيث حققت بلدية مدينة أبوظبي زيادة في المساحات الخضراء، خلال العام الماضي، لتصل مساحتها إلى نحو 162.48 كم² مربع، بمعدل زيادة 25 كم² في الغطاء النباتي مقارنة بالعام 2019. 

إعلان

كما زرعت البلدية 5 ملايين زهرة، و128 ألف شجيرة، و920 شجرة نخيل في مختلف المناطق. بالإضافة إلى العديد من المشاريع ذات الفوائد البيئة، الاقتصادية والاجتماعية، التي من شأنها تحقيق التنمية المستدامة.

من ضمن تلك المشاريع "حديقة الفَي"، التي افتتحت في يناير الماضي بجزيرة الريم، بتنفيذ من دائرة البلديات والنقل بأبوظبي. وهي أول حديقة نوعية تركز على التنوع البيولوجي، كما تنفرد الحديقة بتصميمها العجيب الذي يشبه الغابات، وتبلغ مساحتها 27,500 متر مربع. كما وتحتضن بين أسوارها حوالي 2,000 شجرة محلية، وعلى رأسها شجرة الغاف المعروفة بأهميتها الوطنية.

وأكدت لطيفة الحلامي، مدير إدارة النمو العمراني في دائرة البلديات والنقل بالإنابة، أن الحديقة تعتبر الأولى من نوعها كحديقة معاصرة، تتخطى المفهوم التقليدي للحدائق والمنتزهات، بهدف تطوير الأماكن الطبيعية بأمارة أبو ظبي، وتحسين أساليب الحياة الصحية والاجتماعية، مع استخدام أنظمة ري حديثة تستخدم مياه أقل بنسبة 50% من الحدائق التقليدية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم