ريبورتاج

"مافيا المولدات" في العراق

سمعي
أسلاك كهربائية شائكة ومتشابكة، بغداد، العراق ( 13 يوليو 2020)
أسلاك كهربائية شائكة ومتشابكة، بغداد، العراق ( 13 يوليو 2020) AFP - SABAH ARAR

"مافيا المولدات"، هكذا وصفها العراقيون بعد يأسهم من الحكومة في حل أزمة الكهرباء، في بلد يحتوي على خامس أكبر احتياطي للنفط في العالم. ويحتل المرتبة الثالثة عشرة في احتياطي الغاز العالمي. ريبورتاج مها سراج في بغداد

إعلان

يشهد العراق أزمة كبيرة فى قطاع الكهرباء منذ سنوات، ويعتمد المواطن على مولدات الكهرباء التي يوفرها القطاع الخاص، والتى تعتبر عبئا على المواطن. لكنه مضطر للاعتماد عليها فى ظل انقطاع الكهرباء الوطنية لأكثر من عشرين ساعة فى اليوم الواحد.  

حسين عبد النعيم، أحد سكان بغداد، يصف أصحاب المولدات "بالمافيا" التى تستغل ظروف انقطاع الكهرباء الوطنية. ويرجع أسباب ذلك الى العجز والفساد الحكومي، ويقول إن الكهرباء الوطنية تكاد أن تغيب تماما مطلع كل شهر حتى نضطر للاشتراك بالمولدات. 

بينما يرى محمد باسم، وهو من أصحاب المولدات، أن هذا المشروع غير مجدٍ وأنهم متضررون أيضاً، حالهم حال المواطنين لأنهم يشترون الغاز من السوق السوداء بأسعار عالية، بسبب عدم قدرة الحكومة على توفيره.

المهندس أحمد موسى المتحدث باسم وزارة الكهرباء، يقول إن أكثر من ٨١ مليار دولار صرفت على الكهرباء منذ العام ٢٠٠٣، إلا أن هناك أموراً تعطل تحقيق الإنجاز المنشود. فالتجاوزات في البناء والعشوائيات تجعل مناطق بالكامل مشوهة، وتزيد على التحميل غير المدرج رسميا على شبكة الكهرباء الرسمية، كما أنه يحمّل وزارة الإسكان والحكومة المحلية التقصير فى متابعة تلك التجاوزات. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم