ريبورتاج

العراق: الناصرية تتهم الأحزاب السياسية الانتقام منها بحريق مستشفى الحسين

سمعي 02:54
حريق مستشفى الناصرية، العراق
حريق مستشفى الناصرية، العراق © (مها سراج، بغداد)

الناصرية المدينة الأكثر حضورا فى احتجاجات الشارع العراقي ضد سياسات الدولة تطلق اتهامات للنظام والأحزاب السياسية بمحاولة قتل مواطنيها على خلفية حادث مستشفى الحسين الجامعي.  

إعلان

حزن كبير يخيم على مدينة الناصرية مركز محافظة ذى قار جنوب العراق، بعد فاجعة حريق مستشفى الحسين الجامعي. 

شهود العيان يتحدثون لمونت كارلو الدولية عن مشاهد مؤلمة عايشوها، فيقول أحدهم " شبّت النيران سريعاً جدا، القواطع مسدودة والأبواب مغلقة بالسلاسل، ولم نجد مخارج طوارىء. لم نتمكن من إنقاذ جثة والدتنا وحتى الآن لا نجد الجثمان. أخذوا منا تحاليل DNA ونبحث تحت الأنقاض لعلنا نجد أي بقايا". 

شهود عيان آخرون يقولون إن الدفاع المدني تأخر كي يصل لموقع الحادث " بيتى مقابل المستشفى، الناس بدأوا يعطون المياه بالسطل وأكياس البطاطين حتى يتمكن الشباب من إخماد النيران وإنقاذ الناس لحين وصول سيارات الإطفاء." 

الدكتور سعدى الماجد مدير صحة ذى قار الذي عُيّن خلفاً للدكتور صدام الطويل الذي تم إيقافه عن العمل بأمر من  رئيس الوزراء،  يقول :  " المستشفيات فى ذى قار كلها قديمة ومتهالكة، منها ما هو مبني منذ العام ٥١ و ٦٩  من القرن الماضي وآخر مستشفى بني عام ٨١ من بينها هذا المستشفى وهو من عهد الرئيس صدام حسين. ومن حينها لم تُبنى مستشفيات بالمحافظة ونحن كإدارة محلية نتعامل بما هو موجود الآن ونسعى لتوفير المستلزمات ونتكلم ونطلب من الحكومة بناء مستشفيات وتجديد الحالي".

الاحتجاجات خرجت فى شوارع الناصرية تطالب بالكشف عن المتورطين فى الحادث وطالب محتجون بتدخل الأمم المتحدة لإنهاء الفوضى ومساعدتهم فى التخلص من الأحزاب السياسية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم