ريبورتاج

سور الأزبكية، منارة للفكر وعشاق القراءة

سمعي 02:58
عند أحد باعة الكتب (صورة تعبيرية)
عند أحد باعة الكتب (صورة تعبيرية) © أ ف ب

يعود تاريخ إنشاء سور الأزبكية، لأكثر من مائة عام. وأصبح منارة للفكر وعشاق القراءة، منذ أن بدأ بائعو الدوريات الورقية في التمركز حوله، منذ عهد السلطان عباس حلمي في مطلع القرن العشرين، لبيع الجرائد والمجلات والكتب. وتحوّل به الأمر بمرور الزمن، ليضم أكثر من مائة وثلاثين مكتبة، لبائعين ورثوا مهنتهم أبا عن جد. كما اصبحوا خبراء في الحصول على النادر والثمين من الكتب، والمخطوطات، والمراجع في كل التخصصات وبكل اللغات. الأمر الذي جعل سور الازبكية مزارا هاما، ليس فقط لزائري مصر من كل الجنسيات، ولكن أيضا للباحثين عن كتب يصعب العثور عليها في المكتبات التقليدية.