ريبورتاج

رام الله: سوق الحرفيين الأسبوعي دعم وتمكين للشباب والنساء

سمعي 03:01
سوق الحرفيين في رام الله
سوق الحرفيين في رام الله © (شروق أسعد، فلسطين)

بعد توقف لعامين بسبب جائحة كورونا، عاد سوق الحرفيين لينعقد أسبوعيا في مدينة رام الله بهدف دعم وتمكين الجيل الشاب والنساء. وهذا هدف القائمين على السوق من صبايا وشباب من مشروع مصنوعات يدوية من فلسطين handmade palestine.

إعلان

يهدف المشروع لنشر وتسويق المنتوجات الحرفية لأصحاب المشاريع الصغيرة، وبالتحديد النساء في الريف الفلسطيني اللواتي طورن مهنهن البيتية والزراعية، لتصبح مصدر دخل لهن ولعائلاتهن. 

لكل صاحب حرفة ومهنة هنا حكاية، صبية موهوبة من نابلس تجرّأت لمواجهة كل التحديات والمضي في مشروعها الخاص الذي تحبه وتؤمن به.. شاب جامعي من رام الله، لم يجد فرصة عمل، ويملك موهبة فقرّر عرضها للناس وبدأ مشروعه الصغيرعلى أمل أن يكبر في يوم من الأيام.

شباب من الخليل يصنعون من الجلد حقائب جميلة ومتنوعة، امرأة من جنين تصنع للبيت أواني من القش، وامرأة تتقن عمل الصابون البيتي، بجانبها امرأة تهوى التطريز الفلسطيني التقليدي، فقررت تحويل موهبتها لمشروع صغير تعيش منه هي وعائلتها.

الأجواء جميلة في هذا السوق الصغير والبسيط، والمنتوجات تسوق أيضا على المواقع الإلكترونية. والأهم أن لكل صاحب وصاحبة حرفة هنا فكراً ينشره للناس مع منتجه الجميل، فكرأً يغيّر مفهوم الاستهلاك ويعزز المشاركة المجتمعية والاعتماد على الذات وعلى إمكانيات ومهارات المجتمع، ويقلّل احتكار الشركات الكبيرة، والتبعية الاقتصادية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم