ريبورتاج

بالفيديو- الصقلاوية بلدة بلا رجال

سمعي 02:58
نساء الصقلاوية
نساء الصقلاوية © مها السراج - مونت كارلو الدولية

مالم يفعله تنظيم الدولة الإسلامية فعله الإختفاء القسري الصقلاوية بلدة يعيش فيها النساء بلا رجال.   ثَكْلَى أم يتيمات أم أرامل … الموتُ هو الفرضيةُ الأولى التى تجولُ في خاطرهن، بعد سؤال دام خمس سنوات بدون مجيب … أين الرجال؟الصقلاويةُ التابعة لمحافظةِ الأنبار غرب العراق تبدو خالية من الرجال، بعد الغيابِ القسري لمايقارب من 700 رجل، نسوةُ قريةالصقلاوية ترويْ ماحدث عقب عملياتِ التحرير من تنظيم الدولةِ الاسلامية.

إعلان

ضيفاتنا الكريمات لن يتم الإفصاح عن هوياتهن احتراماً لرغباتهن وحرصاً على سلامتهن  …

تقول إحدي النساء في قرية الصقلاوية ؛ 

" فى ٢٠١٦  ٣/ ٦ طلعنا عبالنا جيش طلعوا قوة مانعرفها ابني وزوجى والبعكاش كلهم اخذوهم زعلونا احنا النسوان وحد وهماخدوا الزلم مانعرف عنهم شيء لحد الان "

وتقول أخري؛ 

" اكترهم مدنيين بيهم مو عسكريين عبالك لابسين تيشيرت وبنطلون ويرقصون حررناها حررناها احنا كيفنا قولنا لهم أمانة اللهورسوله أبرياء راحهم عطشانين وجوعانين قالوا لنا يومين وندزلكم اياهم يومين"

وتُكمل الحديث إمرأة أخرى قائلة؛

"ابنى وزلمتي وراجل اختي و حماسا الثاني سبع نفرات من عائلتي راحوا وهى ست سنين مانندل مصيرهم معقولة الحكومةماتدرى مكانهم وين يعني الارض انشقت وبلعتهم ابني والله عريس وماافتهم من حياته شيء اخدوه ومرته حامل وراح ابنه ماشافهشنو ذنب الاطفال وذنبنا، حسبي الله ونعم الوكيل على اللى سعي بيها"

النساء يعملُنّْ بمهنٍ شاقة من أجل الحياة، في ظل غياب الرجال الذين كانوا يعملون بالزراعة ولا علاقة لهم بالجماعات المتطرفة ولابالسياسية علي حد تعبيرهم. 

ضيفة مونت كارلو الدولية من نساء الصقلاوية تتحدث كيف امتهن البنات والسيدات مهن شاقة من أجلِ لقمة ِالعيش. 

" كان زلمنا ويانا وطلعم ومالهم أو علاقة بشيء ولا بأى جهة ويانا غير هم فلح هنا احنا فلح والله وعشنا على التمرات وقولنا مايخالفصبرنا على كل شيء بس نحفظ أوادمنا طلعنا وكل شيء ماسوينا طلعنا شايلين رايات بيض استلقتنا قوة من الجيش بعدين قوة غير…..شلون تعيش البنات !!!

 تعيش على الله والمنظمات والناس تساعدنا بأي شيء يعطونا بقرة نعيش بيها نشتغل عمالة ، هاى هى عيشتنا بهدلة" 

مفوضية حقوق الانسان العراقية مراقب على لجنة الامر الديواني ٤٦ والتى كلفت بالتحقيق، دكتور على البياتي رئيس المفوضية ضيفاً ل مونت كارلو الدولية؛ 

"لجنة الامر الديواني 46 تشكلت في زمن حكومة دكتور حيدر العبادي، كان هدفها التحقيق في كل عمليات الاختطاف والفقدان والاختفاء القسري التي حدثت في فترة احتلال داعش للأراضي العراقية ومابعد التحرير ، اللجنة كانت برئاسة قاضي من مجلس القضاء الأعلى وعضوية كل المؤسسات الأمنية والحشد الشعبي ووزارة العدل، اللجنة جمعت الدعاوى والشكاوى من كل محافظات العراق، وصل عدد الشكاوى مايقارب 10 الاف شكوى، الاشكالية أن التحقيق لم يكتمل من قبل اللجنة في هذا الملف، ومؤخراً أُعلِمنا بأن كل الملفات تمت إحالتها إلى الإشراف القضائي، وهو بصراحة غريب بإعتبار أن وظيفة الإشراف القضائي هو يمارس الإشراف على القضاء وليس التحقيق في هكذا قضايا، فيبدو أن الإرادة مفقودة في التحقيق في هذا الملف، لذلك تُركت هذه الملفات سواء الصقلاوية أو ملفات أخرى مفتوحة ولم تغلق ولم يكتمل التحقيق فيها، علماً أن العراق ليس لديه قانون يعرف الإخفاء القسري وأيضاً يحرمه أويعاقب عليه أو يعوض ذوي المغيبين والمخطوفين"

دعت منظمةُ العفو الدولية مراراً الحكومةَ العراقية للكشف العلني عن التحقيقات وإجراء  محاكماتٍ عادلة ومحاسبة المسؤولين عن الإختفاء القسري بغض النظر عن رتبهم أو الجهة التي يتبعونها.

مهاسراج •• الصقلاوية غرب العراق •• مونت كارلو الدولية 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم