مطبخ "الغالية الشعبي" أكلات بنكهة التراث

سمعي 03:01
مطبخ الغالية الشعبي
مطبخ الغالية الشعبي © (ريبورتاج أحمد سمير، مهرجان الشيخ زايد، أبوظبي)

يعدّ الطعام الإماراتي الشعبي من أبرز ألوان التراث المحلي، الذي لا يمكن الاستغناء عنه في المجتمع الإماراتي، لما له من أهمية تراثية على موائد الطعام. الأمر الذي يجعله يحافظ على مكانته بين المطابخ المختلفة، كما أنه غنيّ بالتوابل والمكونات من جميع أنحاء آسيا والشرق الأوسط.

إعلان

ومن أشهر الأطباق الإماراتية، طبق الهريس، المكوّن من اللحم والقمح. ويتمّ طهي الطبق على نارٍ هادئة في فرنٍ من الطين، أو في قدر ويُقدم مع السمن، والمجبوس الذي يتمّ إعداده عن طريق سلق اللحم في المياه المغلية بعد أن يُنقع فيها مزيجٌ شهي من التوابل والليمون المجفف، بجانب المرقوقة التي تتكون من الخبز واللحم أو الدجاج.

والتقت "مونت كارلو الدولية" بالمواطنة الإماراتية غالية محمد، صاحبة مطبخ الغالية الشعبي، بمهرجان الشيخ زايد في مدينة الوثبة بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي، حيث تعمل وبناتها وعمال آخرين من جنسيات مختلفة على إعداد وتحضير الوجبات التراثية منذ قرابة 28 عاماً.

غالية أكدت أن الأكل الإماراتي لا يقتصر محبّوه على الإماراتيين فقط، بل ينال إعجاب مختلف الجاليات العربية وغير العربية. وتشير إلى أن الوجبات التراثية والشعبية التي يقدمها هذا المطبخ تختلف عن تلك الموجودة، وتقدم في بقية دول الخليج.

ومن خلال مطبخها المتنقل تمثل غالية دولة الإمارات في العديد من المهرجانات التي تحتفي بالطعام التراثي في الدول العربية والخليجية.

وتتنقل غالية من مكان إلى آخر أينما أقيمت المهرجانات والفعاليات التراثية والشعبية في الداخل الإماراتي. لذلك تأمل أن يكونَ لديها مطعم في مكان ثابت، يعمل باستمرار على مدار العام وليس في الأيام التراثية فقط. لكن هذا الأمر قد يكلفها الكثير من الناحية المالية ويجعلها تخسر رواد المطبخ. فالأماكن المخصصة للمطابخ والمطاعم داخل المهرجانات تكون أقل تكلفة من ناحية الإيجارات مقارنة بالأماكن الخارجية، بجانب تكاليف المياه والكهرباء والعديد من الأمور الأخرى، مما سيدفعها لرفع أسعار الوجبات التي تقدمها لزبائنها بأسعار بسيطة تمكّن الجميع من شرائها.

وأشارت صاحبة المطبخ الشعبي إلى أنه برغم النكهات والتقنيات العصرية الجديدة، إلا إن المطبخ الإماراتي لا يزال يحافظ على طابعه التقليدي في استخدام مزيج من التوابل العطرية مثل القرفة، والزعفران، والكركم، وجوزة الطيب، إلى جانب الفواكه المجفّفة، مثل اللوز، والفستق، والأعشاب الطازجة، مثل الكزبرة والنعناع والزعتر.

وتقيم الإمارات عدة مهرجانات فريدة للمأكولات ضمن فعاليات وعروض شيقة ترتبط بالطعام، وتسعى للتعريف بالأطباق الإماراتية وفنونها وعكس الطابع العالمي للدولة التي تتوفر فيها سلسلة كبيرة من المطابخ العالمية التي تقدّم مختلف الأطباق لمختلف الجاليات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم