محل القهوة الجزائري في وسط لندن : تاريخ وعراقة

سمعي 02:48
صورة فوتوغرافية بالأسود والأبيض لصاحب محل القهوة الجزائري في لندن الحاج حسن وعائلته
صورة فوتوغرافية بالأسود والأبيض لصاحب محل القهوة الجزائري في لندن الحاج حسن وعائلته © (كمال علواني، لندن)

في حي "السوهو" وسط لندن وهو الحي الذي يزوره السياح بامتياز، يوجد محل تاريخي يبيع ما لا يقل عن مئة وخمسين نوعا من القهوة والشاي ويعود تاريخه إلى أواخر القرن التاسع عشر. تاريخيته تكمن في أنه يحمل منذ افتتاحه اسم Algerian coffee store أي محل القهوة الجزائري ذلك أن صاحبه جزائري كان ربما أول مقيم جزائري في بريطانيا.  

إعلان

يبيع المحل ما لا يقل عن 150 نوعا من البن والشاي  في شارع سوهو السياحي، وهو محل لم يتغير فيه أي شيء منذ حوالي قرن وربع القرن منذ أن افتتحه الحاج حسن الجزائري الذي لا نعرف كيف قدم الى الديار اللندنية ولكن نعرف أنه ترك بصمته وهويته على هذا المتجر الذي يحمل اسم " الجرين كوفي ستور".  

لم يتغير رغم تغير المالكين بعد الحاج حسن. أما اليوم  فصاحبة المحل هي سيدة إيطالية تدعى فرانسيسكا مازالت تحتفظ بصور فوتوغرافية للحاج حسن. تقول فرانسيسكا وارثة المحل: 

" افتتح المتجر عام 1887..افتتحه جزائري يدعى حسن ومذ ذاك الحين استقر المحل تجاريا  واحتفظنا باسمه الجزائري...هنا نقدم قهوة نديّة وجملة من أنواع الحلويات. كنّا ولا نزال نقدم أصنافا ممتازة من القهوة فضلا عن خدمتنا الصديقة للزبون". 

ويقال إن الحاج حسن هو صاحب فكرة التوصيل المنزلي بلندن وإنه كان حريصا على سمعة المحل التجارية. ولكن قبل ذلك كان حريصا على إبقاء الانتماء الجزائري للمحل. فقد اشترط، كما يقال على الذين يشترون المحل، ألا يغيروا اسمه ولا تخصصه. 

تضيف فرنسيسكا، صاحبة المتجر الحالية:

" نعرف القليل عن السيد حسن، إذ لم يترك معلومات عنه. ما نعرفه أن جدّي الإنجليزي اشترى المحل عام 1946 ثم اشتراه أبي الإيطالي في السبعينات واليوم أنا وأختي ندير المحل وقد ولدنا بلندن." 

" كان الحاج حسن وسيماً أنيقا على الطريقة الإنجليزية كما تظهره صورة له التقطت عام ألف وثمان مئة وسبعة وثمانين 1887". 

أحد زبائن محل القهوة الجزائري: 

" منذ أن دخلت الى هذا المحل لأول مرة  قبل أربعين عاما عجبت لعلاقته بالجزائر وأثار فضولي أن المكان لم يتغير ..أتصور أن السيد حسن كان رجلا ذكيا لحيازته محلا بهذه الشعبية، فهذه مؤسسة في حد ذاتها...كل شيء تغير في هذا الشارع إلا هذا المحل."

شعبية المحل  مازالت كما هي فطوابير الزبائن من هواة  أنواع القهوة والشاي لا تنقطع والكل يعجب لعلاقة المكان بالجزائر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم