الشابندر شيخُ المقاهي في بغداد

سمعي 02:41
الشابندر شيخُ المقاهي في بغداد
الشابندر شيخُ المقاهي في بغداد © مونت كارلو الدولية

‎الشابندر تعني شيخَ التجار ومقهانا له من اسمهِ نصيب، فهو  شيخُ المقاهي وزعيمُها في بغداد. المقهى الشهير، الذي يقع في قلبِ العاصمة العراقية، يعدُ قِبلةً للمثقفين ومقصداً لزوار البلاد، الذين يعتبرونه جزءاً مهماً من أصالةِ المدينة وشاهداً حي على تاريخها. 

إعلان

‎المقهى يعودُ لعائلةِ الشابندر، التي جائت من سوريا إلى بغداد. وهي عائلةٌ عرفت بتاريخِ جدهم عبدالرحمن الشابندر، الشهير بمقاومةِ الاحتلال الفرنسي لبلاده، كانت مطبعةً بالبداية وتحولت الى مقهى منذ ١٩١٧ واستمرت على حالِها بانتقال ملكيتها الى ثلاثة اشخاص الي ان وصلت في ستينيات القرن الماضي الى صاحبها الحالي الحاج محمد كاظم الخشالي ضيفاً ل مونت كارلو الدولية.  

‎صاحب المقهى التراثية هو أيضًا لا بد أن تكون فيه أصالة لعراقيته وبغداديته، ويغلب على نفسه دائمًا حب الربح والكسب ويُبقي على احترام الثقافة احترام قيمة البلد والمكان 

‎المقاهي التراثية صالونات ثقافية بل حاضناً للحراكات السياسية هي شريكٌ أساسي في الأحداث هكذا يقول رواد الشابندر 

‎أحمد من رواد المقهى يقول: الآثار هذه بُنيت من الاف السنين، المقاهي هي دلالةٌ على التاريخ الحديث ‎لأي مجتمع، مقاهينا بالعراق عمرُها الآن تجاوز المئة سنة ومقاهي في دمشق ومقاهي في القاهرة وغيرها فهي شاهدٌ حي على تاريخِ البلد بما لا يقبل الشك، أيضًا كانت تجمعات سياسية يعني كنا بالسبعينات عندنا مقاهي للشيوعيين وعندنا مقاهي للبعثيين كان ذلك موجود 

‎محمد أمين هو الآخر من رواد الشابندر، يقول إن تاريخ البلد يبدأ من المقاهي التي توجد بالأزقة والحارات الصغيرة. وبدأت تتوسع حالياً على شكل أكبر لكن تبقي المقاهي بهذه المكانات لهاأثرها بالنفس العراقية ويبقي لها نغمة بالحياة.

‎مقهي الشابندر التي لا تسمح بلعب الدومنة او النرد…تقتصرُ على استقبالِ الناس وتقديمِ المشروبات واقامة الندوات، ان لم تقدم الشابندر نفسها لزائرها فالجدران تحكي حكايتها من خلال الصور المعلقة 

‎التي تضمُ ذكريات عن كبار زوارها من رؤساء دول وقادة وفنانين وغيرهم. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم