لبنان: انفجار مرفأ بيروت تسبّب بتدمير أكثر من 160 مدرسة ولا تزال أعمال الترميم مستمرة

سمعي 02:59
مدرسة "العازارية" في بيروت قيد الترميم بعد انفجار مرفأ بيروت
مدرسة "العازارية" في بيروت قيد الترميم بعد انفجار مرفأ بيروت © (تريز جدعون، مونت كارلو الدولية)

مئة وستون مدرسة بين خاصة ورسمية تضرّرت جراء انفجار مرفأ بيروت، بعضها دمّر بشكل كامل والبعض الآخر جزئيا. وبعد أكثر سنة ونصف على عملية التفجير التي طالت البشر والحجر، ما زالت هذه المدارس تستكمل عمليات الترميم.تريز جدعون، مراسلة مونت كارلو الدولية في بيروت، جالت على بعض المدارس الأكثر تضررا وعادت لنا بهذا الريبورتاج. 

إعلان

جولتنا بدأت في المدارس القريبة من المرفأ والأكثر تضررا وهي مدرسة " الفرير" على بعد أمتار من موقع الانفجار، استطاعت النهوض رغم أن جزءا كبيرا من معالمها غاب واستبدلت صفوف بأخرى والتلامذة في الملعب يلملمون الذكريات كما يؤكد مدير المدرسة رودولف عبود.

وفي مدرسة الحكمة ما زالت أعمال الترميم جارية على قدم وساق، ويحاول الجسم التعليمي التعويض عن الآثار النفسية عند التلامذة للقيام بنشاطات تفوق إمكاناتهم المادية أحيانا.

وتروي المرشدة الاجتماعية في المدرسة نادين أبي راشد عن الأضرار النفسية والمعنوية التي يعاني منها الطلاب والجسم التعليمي.

وفي مدرسة " العازارية" في بيروت، وهي الأقدم في المدينة، ما تزال أعمال الترميم مستمرة. فقد تم إصلاح المدرسة بنسبة تفوق ال90 بالمئة ولكنها تتنظر مساعدات للجسم التعليمي.

أما المدارس في المنطقة ك"زهرة الإحسان" و"ثلاثة أقمار" و" البشارة" فأُعيد ترميمها، وما تزال إصلاحات بسيطة على وشك الانتهاء.

أكّدت منظمة اليونسكو أن المساعدات التي قدمت للمدارس تخطّت العشرين في المئة.

وساهمت وزارة التربية بشكل فعّال في إعادة تأهيل المدارس، سواء كانت خاصة أو رسمية وقدّمت مساعدات للمدارس تفوق الإمكانات، كما أكدت مسؤولة الهندسة في وزارة التربية مايا سماحة عبر مونت كارلو الدولية.

أنجز تأهيل المدارس، ومساعدات الاتحاد الأوروبي وفرنسا ومنظمة اليونسكو فاقت التقدير. وتمكن القيّمون على المؤسسات التربوية من إصلاح معاهدهم بنسبة تخطّت التسعين في المئة، ويبقى الهاجس الأكبر لدى هؤلاء مساعدة الجسم التعليمي الذي خسر جزءا كبيرا من مرتّبه نتيجة انهيار الليرة، بعد أن أصبح مرتّب الأستاذ لا يعادل المئة دولار.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية