إجراءات حكومة إقليم كردستان العراق لمواجهة أزمة الجفاف

سمعي 02:31
أرض جافة في منطقة السليمانية بإقليم كردستان العراق
أرض جافة في منطقة السليمانية بإقليم كردستان العراق © أ ف ب

التغير المناخي يضرب بقوة هنا في اقليم كردستان العراق، تأثيرُ الجفاف لم يعد يقتصر على قطاع الزراعة فحسب، بل امتدَ ليشملَ مياه الشرب أيضا. الأمر الذي دفع بحكومةُ الإقليم الى قرع ناقوس الخطر.

إعلان

حفرُ عشرات الآبار الارتوازية الجديدة وزيادةُ اعماق القديمة، الى جانب تخصيص نحو عشرين مليون دولار لصيانة محطات التصفية وشبكات انابيب نقل المياه، اجراءات طارئة اتخذتها السلطات المحلية للحد من تداعيات الأزمة. نذير اسعد.. مدير المياه الجوفية يقول:

وفي خطوة استراتيجية لمواجهة ازمة الجفاف، جراء قلة تساقط الامطار وانخفاض مناسيب نهري دجلة والفرات، قررت حكومة الاقليم بناء اربعة سدود في عموم كردستان.

الاجراءات الحكومية لمواجهة الجفاف وان لاقت رضا الموطنين هنا، لكنها لم تبدد المخاوف بشكل تام مع ورود تقارير دولية صنفت العراق خامس أكبر البلاد المتضررة من الجفاف في العالم.

ويحذر مختصون من تفاقم ازمة المياه في حال استمرار انحسار تساقط الامطار والثلوج خلال الشتاء المقبل. مستشار لجنة الزراعة في مجلس النواب عادل المختار يقول:

تحديث شبكات الري واعتماد التقنيات الحديثة في مجال الزراعة، والضغط على تركيا وإيران لتزويد العراق بحصته المائية، اجراءات حكومية اضافية، قد تخفف وطأة ازمة شحة المياه في بلاد ما بين النهرين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم