اللبنانيون يعودون إلى أجواء المهرجانات والسهر

سمعي 02:58
أحد المقاهي اللبنانية
أحد المقاهي اللبنانية © (تصوير مونت كارلو الدولية)

تعود المهرجانات الى لبنان ليعمّ جوّ الفرح والابتهاج في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة. ورغم أن نسبة الفقر في هذا البلد تخطت ال 50 بالمئة بحسب ما تؤكده منظمة الأمم المتحدة، من الملاحظ أن روّاد المطاعم عادوا لارتيادها من جديد. ويقول اللبنانيون إنهم يريدون أن يعيشوا أجواء الفرح.   

إعلان

الملاهي الليلية وأماكن السهر تتقاضى بالدولار، ويؤكد علي الحاج حسن صاحب أحد الملاهي أنّ اللبنانيين يدفعون بالدولار، حتى أن وجبة الطعام الواحدة تصل الى ثلاثين دولارا.

هذه الظاهرة الاجتماعية في بلد مثل لبنان يعاني من أزمة اقتصادية صعبة تدعو للتساؤل. وفي حديث أدلى به لمونت كارلو الدولية، علّل الطبيب والمعالج النفسي مارام الحكيم هذه الظاهرة بحاجة المواطنين اللبنانيين للترفيه عن أنفسهم نظرا للكبت الذي يعيشون فيه. 

أما الخبيرة الاجتماعية والأستاذة الجامعية سالي حمود، فتصرّ عبر مونت كارلو الدولية على أن هذه الظاهرة هي وقتية وستنتهي قريباً نظرا لتدهور الليرة اللبنانية وارتفاع سعر الدولار.

في مجمل الأحوال ووفق دراسة أجرتها الجامعة الأميركية في بيروت، فإنّ نسبة البطالة في لبنان تخطت الخمسين في المئة والفقر سيد الموقف. لكن على أرض الواقع، فلسان حال اللبنانيين يقول: "نريد أن نعيش حتى لو دفعنا كل راتبنا بالدولار".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية