سهرات باريسية

المحامي أنطوان صفير الأستاذ في القانون الدولي: لبنان بحاجة إلى حلٍ حاسم

سمعي
المحامي أنطوان صفير، الأستاذ في القانون الدولي
المحامي أنطوان صفير، الأستاذ في القانون الدولي © مونت كارلو الدولية

تستضيف كابي لطيف الدكتور أنطوان صفير الأستاذ في القانون الدولي حول الوضع في لبنان والدور الفرنسي. وهو محامٍ معتمد لدى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، وعضو في الجمعية الأميركية والجمعية الفرنسية للقانون الدولي والجمعية الدولية للقانون الدستوري.

إعلان

الحلول من الداخل معطلة

عن الوضع اللبناني يقول المحامي أنطوان صفير: "غبطة البطريرك بشارة بطرس الراعي حاول منذ انتخابه منذ عشر سنوات إجراء اتصالات ومبادرات باتجاه إيجاد مصالحة. حاول تكراراً تفعيل تشكيل الحكومة بين الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية حتى أصبح أمام واقع وهو أن الحلول تأتي من الداخل، لكنها في الداخل معطلة بشكل كلي، لأن النظام الديمقراطي معطل بشكل تام. لذلك على المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤوليته تجاه لبنان ليس بمسألة التدويل والفصل السابع بل بموضوع أنّ لهذا البلد رسالة. وويلٌ للبنان إذا سقطت المبادرة الفرنسية لأنه لن يكون هناك مبادرة بديلة."

المجتمع الدولي ولبنان

يتابع أنطوان صفير الأستاذ في القانون الدولي: " إذا كانت فرنسا أو الاتحاد الأوروبي لا يزالون يعتقدون أن هناك ثقة بالسياسيين فهم مخطئون. يجب أن يكون هناك عقوبات ضد الذين سرقوا شعبهم. ويجب أن تتحرك دول العالم باتجاه محاسبة المسؤولين الذين سرقوا البلد وأموالهم موجودة في كل أقطار العالم. والنظام المصرفي على علم بأماكن وجود هذه الأموال وبقيمتها. أعتقد جازماً أنها أكبر سرقة في العصر الحديث. لقد أفقروا الشعب اللبناني وسرقوا ماله العام والخاص. على فرنسا وأوروبا البدء بالحل الحاسم وهو قانوني وسياسي، وإلا ليس هناك من غدٍ للبنان. البطريرك يطالب بالحياد لإنقاذ لبنان من الانحلال."

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم