صحتكم تهمنا

الفيتامين D سلاح حربي يمنع نشوب السرطانات العنيفة

سمعي
"فيتامين د" على شكل أقراص دوائية
"فيتامين د" على شكل أقراص دوائية © (pixabay: Steve Buissinne )

يتضاءل خطر الإصابة بسرطان عنيف لدى الأفراد ذوي الوزن المثالي الذين يتناولون يوميا مكمّلات فيتامين D، بالاستناد إلى آخر ما توصّلت إليه كنتيجة الدراسة الأميركية الصادرة بتاريخ 18 نوفمبر/تشرين الثاني في مجلة JAMA Network. 

إعلان

هذه المرّة بيّنت الدراسة الأميركية التي قامت بها مستشفى Brigham and Women's في بوسطن أنّ مكمّلات الفيتامين D تخفّض حوادث الإصابة بسرطانات متقدّمة، تلك التي تتفشّى في كافة أنحاء الجسم وبعضها يؤدّي إلى الوفاة. 

إنَّما الفيتامين D لا يساهم بتخفيض مخاطر الإصابة بالسرطانات المتقدّمة لدى البدناء وأصحاب الوزن الزائد بخلاف مساهماته الرادعة للسرطانات المتقدّمة لدى أصحاب الوزن المثالي. 

توصّلت الدراسة الأميركية إلى هذا الاستنتاج بعدما تابعت عبر العلاجات الخاصة 25871 متطوّعا من الذكور الذين هم بعمر 50 وما فوق ومن الإناث اللاتي هنّ بعمر 55 وما فوق. كلا الجنسين من المتطوّعين لم يكونوا يشكون لا من السرطان ولا من الأمراض الوعائية القلبية مع بدء التجارب السريرية عليهم. بعد ذلك، قسّم الباحثون المتطوّعين إلى ثلاث مجموعات. أُعطيت المجموعة الأولى مكمّلات فيتامين D. أمّا المجموعة الثانية فنالت بالأحرى مكمّلات الأوميغا-3، فيما خضعت المجموعة الثالثة إلى علاج وهمي Placebo لا يحتوي على أي عنصر غذائي أو دوائي. 

من أصل 13 ألف متطوّع نال مكمّلات الفيتامين D، تمّ لاحقا تشخيص السرطان في مرحلة متقدّمة لدى 226 مشارك في الدراسة، مقابل 274 مشارك في التجارب كان نال بالأحرى علاجا وهميا فارغا من أيّ فائدة. ولكن ما بدا واضحا للباحثين الأميركيين هو أنّ خطر الإصابة بسرطان خطير وشرس تضاءل بشكل كبير لدى الأفراد المشاركين بالدراسة الذين كانوا بمؤشّر كتلة جسم طبيعي Normal BMI.

ينتج الجلد عادة الفيتامين D حينما تتعرّض بشرة الإنسان إلى أشعّة الشمس ما فوق البنفسجية UVB. ويساعد الفيتامين D على بقاء احتياطي الكالسيوم في الجسم طبيعيا فتتضاءل أمراض العظام. وفي السنوات الأخيرة، ارتفعت المُؤشِّرات التي لا تستبعد أن يكون الفيتامين D يساعد في محاربة بعض أنواع السرطان ويعمل على إبطاء نموّ الأورام السرطانية. 

ففي عام 2018 كانت ذكرت دراسة يابانية، قام بها مركز الصحّة العامّة على 33 ألف ياباني من 9 مناطق مختلفة، أنّ التركيز العالي للفيتامين D  في الجسم يساهم بخفض خطر السرطانات العامّة لدى الرجال والنساء على حدّ سواء. وأضاف الباحثون اليابانيون في دراستهم المنشورة  آنذاك في مجلة BMJ أنّ التركيز العالي في الجسم من الفيتامين D يساعد في تقليص خطر الإصابة بسرطان الكبد بنسبة 30 إلى 50 %. وهذه الميزة الإيجابية للفيتامين D في الوقاية من سرطان الكبد تكون بارزة أكثر لدى الرجال من عند النساء. 

ضيفة الحلقة ريا بو خليل الاختصاصية في علم التغذية. 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم