صحتكم تهمنا

الاختلال قادم في إمكانية الشفاء من مرض السيلان بسبب تداعيات الكوفيد-١٩

سمعي
الأدوية والمضادات الحيوية
الأدوية والمضادات الحيوية © (Pixabay)

أصبحت البكتيريا المسؤولة عن حصول مرض السيلان Gonorrhea، ذلك العدوى الجنسية المنقولة، أكثر مقاومة من ذي قبل حيال المضادات الحيوية التي تقضي عليها في المعتاد. تتخوّف منظّمة الصحة العالمية من أن يكون الاستخدام الهائل للمضاد الحيوي Azithromycine منذ بداية جائحة الكورونا في بروتوكولات العلاجات المستعملة على مصابي الكورونا هو الذي عزّز مقاومة بكتيريا Neisseria Gonorrhoeae ضدّ الصادّات الحيوية. 

إعلان

هل سيُصبِح مرض السيلان من الأمراض الجنسية التي سيستحيل علينا الشفاء منها بسبب تداعيات علاجات  الكوفيد-١٩؟ هذا هو السؤال الذي من الصعب التكهّن بالاجابة عليه منذ الآن...

إنَّما وفقا للرأي الخطي لناطق رسمي صرّح باسم منظمة الصحة العالمية لحساب الجريدة البريطانية The Sun في 21 ديسمبر 2020، يتّضح أنّ العالم الغربي يشهد ارتفاعا غير مسبوق لإصابات مرض السيلان التي لا تتعافى بالعلاجات، ما يدعو للقلق.

يعتقد الأطباء العاملون في منظمة الصحة العالمية أن العدوى الجنسية المنقولة والخاصّة بمرض السيلان قد تصبح معنّدة ومقاومة للمضادات الحيوية بما أن الاستعمال الزائد عن الحد الطبيعي لمضاد Azithromycine يساهم بتحوّر وحصول تكيّف ذكي ومحتال من قبل بكتيريا Neisseria Gonorrhoeae  التي تدخل في مقاومة تجاه كل مضاد حيوي جديد. 

إنّ مقاومة بكتيريا مرض السيلان للمضادات الحيوية تزداد الخشية منها لأنّها تضاعف خمس مرات خطر انتقال فيروس عوز المناعة المكتسب VIH وترفع التهابات العيون التي من الوارد أن تقود الإنسان إلى العمى. 

تسجل كل عام 90 مليون حالة إصابة بمرض السيلان في العالم. ويتنامى هذا الرقم بنسبة 17 بالمائة. 

ضيف حلقة اليوم من "صحّتكم تهمنا" الدكتور سعادة ابراهيم، الاختصاصي في الطبّ العام وفِي طبّ العائلة في مستشفى تنورين الحكومي في لبنان. 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم