تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

حلول عملية لأزمة ضياع الأمل مع امتداد جائحة الكورونا

سمعي
الحجر الصحي والكآبة
الحجر الصحي والكآبة © (pixabay)
3 دقائق

حَجَب الحجر الصحّي الموت التلقائي عن ملايين الأفراد ولكنّه يستطيع إحداث أضرار ضخمة على المدى الطويل. بالاستناد إلى دراسة قامت بها مؤسسة Well Being Trust للأبحاث والوقاية على نطاق الصحة العقلية، إنّ أكثر من 75 ألف إنسان في الولايات المتحدة الأميركية لوحدها قد يتوفّون جرّاء الانعكاسات السلبية للحجر الصحّي في السنوات العشر القادمة بسبب إساءة استعمال الأدوية والكحول والانتحار.   

إعلان

إنّ تقرير مؤسّسة Well Being Trust الحامل عنوان " Projected Deaths of despair from covid-19 -الوفيات المُتوقّعة جرّاء اليأس المتوّلد بسبب جائحة الكورونا" أشار إلى أنّ الأزمة الاقتصادية التي اقترنت بالقلق والعزلة الاجتماعية ستفاقم مصاعب الفئات الأكثر ضعفا. وبناء على التقديرات المُستندة على التوقّعات الاقتصادية، سيتولّد عن أزمة البطالة انعكاس سلبي على الوفيات والتغيّرات الديموغرافية إذ أنّ معدّل حالات الوفاة سيرتفع من 27.644 إلى 154.037 حالة وفاة حينما تطول وتمتدّ الأزمات. 

بحسب ما قدّر الباحثون، إنّ زيادة البطالة بنسبة 1 بالمائة يقابلها زيادة تلقائية في حالات الانتحار من 1 إلى 1.6 بالمائة. ولذا إنّ الحجر الصحّي يقود إلى مفارقتين : 

-من ناحية أولى، إنّ التباعد الاجتماعي الضروريّ لاحتواء الفيروس يتسبّب بأضرار فعلية على مستوى الصحّة العقلية. 

-من ناحية ثانية، إنّ الوفيات "بسبب اليأس" تحصل في صفوف الشباب وغير المتقدّمين في السنّ، فيما أنّ معظم الوفيات الناجمة عن التقاط عدوى فيروس الكورونا المستجدّ تحصل في صفوف كبار السنّ.

يجد كثيرون صعوبة في بناء فكر إيجابي في ظلّ أزمة ضياع الأمل التي تولَّدت جرّاء طول امتداد الفترة الزمنية لجائحة الكورونا. فما هي التمارين النفسانية التي يمكننا الارتكاز عليها لتدريب العقل الباطن على أنّ هذه المرحلة العصيبة المارّين بها ليست إلا غيمة سوداء عابرة والصبر هو مفتاح الرجاء ؟ 

بعيدا عن الشعارات الفضفاضة والفلسفية، كيف لنا أن نجد مساحة لبناء الأمل مع مطلع عام 2021 ؟ هل الانغماس باليأس ليس إِلَّا مرادفا للموت البطيء ومن شاء الحياة ما عليه إِلَّا أن يكون عصاميا في   بحثه الدؤوب عن مشروع يبعث فيه الأمل ؟ 

أجاب عن هذه الأسئلة في حلقة اليوم من "صحّتكم تهمّنا" الدكتور دايفيد أبو خليل، الاختصاصي في علاج العقل والجسد Mind-body therapy  وإدارة الضغط العصبي والمشاعر. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.