صحتكم تهمنا

الليزر " CyberKnife Robotic arm " أحدث علاج عصري لمشكلة تسرّع القلب البُطيني الخطير

سمعي
عضلة القلب
عضلة القلب © (pixabay)

يحدث تسرّع القلب البُطٓيني بسبب اضطرابات في النبضات الكهربائيّة الطبيعية المتحكّمة في معدّل عمل ضخّ الدم ضمن غرف القلب السفليّة (البطينين). عند الراحة، ينبُض القلب السليم في الدقيقة ما بين 60 إلى 100 مرّة في العادة. أمّا في حالة ”تسرّع القلب البُطيني Ventricular Tachycardia"، تكون نبضات القلب أسرع من المعتاد بنحو 100 نبضة أو أكثر في الدقيقة الواحدة. 

إعلان

تمنع نبضات القلب غير المنتظمة امتلاء غرف القلب السفليّة بالدم على نحو سليم، فتصبح كميّات الدم المضخوخة من القلب إلى باقي الجسم والرئتين غير كافية. ينجم عن ذلك الشعور بالدوار وبضيق النفس والدوخة والخفقان القلبي والألم الصدري. في بعض الأحيان، تسبّب النوبات المستمرة والأكثر خطورة من ظواهر تسرّع القلب البُطٓيني فقدان الوعي والإغماء وتوقّف القلب المفاجىء الذي يكون حالة طارئة تهدِّد بالموت. 

تطرأ 10% من حوادث تسرّع القلب البطيني على قلب سليم لا يعاني من أمراض قلبية وتكون هذه الحوادث عرضية وحميدة. فيما تحصل 90 % من حوادث تسرّع القلب البُطيني لدى إنسان يشكو بالأساس من أمراض في القلب. هذه الحوادث تولّد حالة من عدم الاستقرار في الدورة الدموية قد تنتهي    بوقوع القلب في الرجفان البُطيني Ventricular fibrillation الذي يعني توقّف القلب عن العمل دون القدرة على تدارك الوفاة بالسكتة القلبية. إنّ خطر الوفاة جرّاء حادث تسرّع القلب البُطيني يكون ضعيفا لدى البشر الذين لا يشكون من أمراض قلبية. بينما يكون خطر الوفاة عاليا جدا لدى البشر الذين يشكون بالأساس من أمراض قلبية وأصيبوا بحادث تسرّع القلب البُطيني. 

تزداد خطورة الموت جرّاء حادث تسرّع القلب البُطيني لدى مرضى القلب الذين لا يستجيبون على العلاجات الدوائية المعهودة ولدى الذين يتعرّضون في اليوم الواحد لأكثر من حادث تسرُّع في نظم ضربات القلب. هؤلاء في العادة يظلّون على قيد الحياة بفضل الصدمات الكهربائية الذين يحصلون عليها أثناء نوبات تسرّع نبضات القلب بفضل حيازتهم على جهاز تقويم نظم القلب وإزالة الرجفان "القابل للزرع":  Pacemaker. بأولوية مطلقة، تتوجّه التقنية العلاجية الحديثة بواسطة الليزر Cyberknife إلى هذه الشريحة من المرضى الذين يتعايشون مع زراعة جهاز "ضابطة النّبض" بالذات.  

يعتمد العلاج التقليدي لحوادث تسرّع القلب البُطيني على الأدوية المضادة لتسارع نبضات القلب التي تظلّ فعاليتها محدودة في الوقاية من النوبات المتكرّرة الخاصّة باضطرابات نظم ضربات القلب. عندما يفشل العلاج الدوائي، يضطرّ أطبّاء القلبيّة الاستعانة بتقنية الموجات الراديوية عالية التردّد radiofrequency التي تعتبر اليوم من أكثر العلاجات المُعتمدة على نطاق واسع لمشاكل سوء انتظام ضربات القلب. تُجرى هذه العملية غير اللطيفة عن طريق القسطرة القلبية بإدخال أنبوب ضمن الأوعية الدموية المتواجدة في منطقة الفخذ، من أجل الوصول إلى غرف القلب السفليّة. ينتهي طرف الأنبوب الخاص بالقسطرة بمحطّة تبثّ الموجات الراديوية. فعندما يعثر طبيب القلب على النقطة الكهربائية غير الطبيعيّة فإنّه يقوم بصعقها وتدميرها بواسطة الموجات الراديوية. هذه الطريقة العلاجية تكون فعّالة على قلب سليم لا يشكو من أمراض قلبية معقّدة. إنَّما لا تكون هذه الطريقة العلاجية فعّالة حينما يكون المريض يشكو من مشاكل في الشرايين التاجيّة وفِي صمامات القلب. لا بل ينجم عن المعالجة بتقنية الموجات الراديوية، حينما تُقام على قلب معتلّ الصحّة، تعقيدات ممكنة في 5 إلى 10% من الحالات وتبوء بالفشل الكُلِّي في ثلث الحالات. 

مع ظهور الطريقة اللطيفة لمعالجة اضطرابات نظم ضربات القلب بواسطة الليزر Cyberknife، سيُطاح رويدا رويدا بتقنيّة الموجات الراديوية بعدما يكتسب أطبّاء معالجة أمراض القلب التداخليّة المهارات اللازمة لحسن استعمال الليزر الذي يعمل بمؤازرة تكنولوجيا التصوير بالأبعاد الثلاثيّة 3D. 

سيحقّق نظام CyberKnife ثورة حقيقيّة في المجال الطبّي عموما وفِي علاجات تدمير الأورام السرطانية خصوصا، لأنّه قادر على القيام بجراحات بلا ألم وبلا استخدام للمشرط الجراحي التقليدي. 

يتمتّع الجهاز الروبوتي Cyberknife بنظام إشعاع فائق الدقّة مع إمكانية عالية في التصحيح التلقائي لمسار الإشعاع X-Ray يصل إلى 0,1 مليمتر. بفضل هذا الليزر، تتصوّب الأشعّة بشكل مُحكم على المنطقة الْمُرَاد تصحيح فيها مناطق الخلل. ولذلك يستطيع هذا الليزر، بطريقة خارجية ولطيفة وغير عدوانية ودون الحاجة للقسطرة القلبية، توجيه الأشعّة X-Ray نحو معقل النقاط الكهربائية غير الطبيعية لإتلافها دون سواها. يحصل، جرّاء هذا العلاج بالليزر فائق الدقّة، تصلّب نسيجي يساعد في الإنطفاء النهائي للمشكلة المُسبّبة لنوبات تسرّع القلب البُطيني.   

تستغرق مدّة التداخل الطبّي بليزر CyberKnife على المصابين بنوبات تسرّع القلب البُطيني 30 دقيقة إلى 90 دقيقة. وتكفي جلسة واحدة من الليزر في غالب الأحيان للقضاء على المشكلة. إنَّما هذه الطريقة العلاجية ما زالت في المراحل الأولى من بداية تطبيقها على مرضى القلب. استفاد منها في المستشفى الجامعي لمدينة Lille الفرنسية  8 مرضى لا يستجيبون على العلاجات الدوائية المضادة لتسرّع القلب البُطيني. حقَّق الليزر Cyberknife نتائج باهرة في مدينة Lille التي تعتبر من المدن النادرة في العالم المُستعينة بتكنولوجيا الليزر لمعالجة تسارع نبضات القلب. فبفضل الليزر اختفت نوبات تسرّع القلب البُطيني لدى 6 مرضى فرنسيين. وتدنّت النوبات هذه لدى الإثنين المتبقيّين بشكل كبير. هذه النتائج تتلاقى مع المكاسب العلاجية التي حقّقها الليزر CyberKnife في مدينة Saint Louis الأميركية حيث قام الفريق الأميركي الرائد في هذا المجال بتطبيب 19 مريضا يعاني من نوبات تسارع نبضات القلب المتكرّرة. لذا بدأت المراكز المتخصّصة في المستشفيات العالمية المتقدّمة إيلاء اهتمام متزايد بشأن تخصيص موارد مالية لشراء الليزر CyberKnife الذي تقوم بتسويقه الشركة الأميركية في ولاية كاليفورنيا Accuray.  

ضيف الحلقة الدكتور مازن اللُُّجمي، طبيب أمراض القلب والأوعية الدموية في فرنسا.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم