ضيف الثقافة

الكاتب الليبي الأنغلوفوني هشام مطر: الكتاب هو فرصة للقاء بين وجدان القارئ ووجدان الكتاب

سمعي
الكاتب الليبي الأنغلوفوني هشام مطر
الكاتب الليبي الأنغلوفوني هشام مطر © (تويتر)

ولد الكاتب الليبي الأنغلوفوني هشام مطر في مدينة نيويورك لأبوين ليبيين، قضى طفولته في طرابلس والقاهرة وعاش معظم حياته في لندن. فازت كتبه بعدد من الجوائز الدولية الرفيعة. أحدث أعمال مطر، "شهر في سيينا"، ترجم مؤخرا إلى اللغة الفرنسية عن دار غاليمار، بعد أن تُرجمت  أعماله  إلى ثلاثين لغة.

إعلان

"سيتعين علىّ أن أعيش بقية أيامي دون معرفة ما حدث لوالدي، كيف أو متى مات أو مكان رفاته".

له  "في بلد الرجال" (2007) و"تشريح الاختفاء" (2011)، و "العودة" (2016) الذي حصد جائزة "بوليتزر" العريقة، وصف فيه عودته إلى ليبيا بعد 25 عاماً أمضاها في التقصّي حول مصير والده، المعارض لنظام القذافي الذي كان يعيش في القاهرة حين خطف واقتيد إلى السجن في ليبيا حيث توارى في ظروف لا تزال غامضة.

أمضى مطر شهرا كاملا في مدينة سيينا الإيطالية، متأملاً في لوحات أُنجِزت فيها بين القرنين الثالث عشر والخامس عشر.

عن التداوي بالفن وقبول الواقع وتقنية النظر الى اللوحات والإضافة التي تحدثها الترجمات وغير ذلك من المواضيع تحدث هشام مطر لريتا خوري.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم