تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قرأنا لكم

الكفراوي، أمير فن القصة العربية

سمعي
الكاتب المصري سعيد الكفراوي
الكاتب المصري سعيد الكفراوي © فيسبوك

نخصص حلقة هذا الأسبوع من برنامج "قرأنا لكم" للكاتب المصري سعيد الكفراوي أحد ألمع وأكبر كتاب القصة المصرية والعربية الذي غادرنا مؤخرا عن سن تناهز 81 عاما بعد صراع مضن مع أمراض الشيخوخة والوحدة التي زادت قسوة بعد وفاة رفيقة عمره قبل ثلاث سنوات. 

إعلان

أخلص الكفراوي بعناد على مدى خمسة عقود لفن القصة القصيرة رغم أن فكرة كتابة الرواية خامرته لمرات عديدة حتى أنه قال مرة إنه كتب مئتي صفحة من مشروع رواية اختار لها عنوان "بطرس الصياد" لكنه سرعان ما تخلى عنها بخلاف عدد من أبناء جيله الذين لم يترددوا في خوض تجربة الكتابة الروائية قادمين من فن القصة كصديقه إبراهيم أصلان.  

ومن أهم أعماله القصصية "مدينة الموت الجميل" و"سترة العورة" و"سدرة المنتهى" و"دوائر من حنين" و"بيت للعابرين" و"كشك الموسيق"  و"حكايات عن ناس طيبين" و"يا قلب مين يشتريك؟" كما أن أعماله تُرجمت إلى عدة لغات أجنبية منها الإنجليزية والفرنسية والألمانية.

الكفراوي استطاع عبر أكثر من 14 مجموعة قصصية أن ينحت بشكل غريزي أسلوبا خاصا وفريدا في فن القصة شكلا ومضمونا. 

ولد الكفراوي في قرية كفر حجازي بالمحلة الكبرى سنة 1942، ونشأ فيها متأثرا بأجواء وعوالم الريف المصري العميق وتراثه المحكي. بدأ اهتمامه بالأدب مبكرا رغم قساوة الظروف. في بداية الستينيات أنشأ ناديا أدبيا في قصر ثقافة المحلة الكبرى مع أصدقائه آنذاك ومنهم جابر عصفور ومحمد المنسي قنديل وصنع الله إبراهيم ونصر حامد أبو زيد.  

ومن بين المفارقات المؤلمة التي عاشها الكفراوي قصة اعتقاله فقد اعتقل في "سجن القلعة" ستة أشهر، بتهمتين متناقضتين، الأولى أنه شيوعي والثانية أنه ينتمي للإخوان المسلمين لكنه صرح ذات حوار بأن السبب الحقيقي للاعتقال هو قصة "المهرة" التي اعتبر الرقيب آنذاك أنها تتحدث عن شخصية جمال عبد الناصر.... 

وكل كتاب وأنتم بخير

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.