قرأنا لكم

مؤرخ الملك

سمعي
فيسبوك
فيسبوك © فيسبوك

نخصص حلقة هذا الأسبوع من برنامج "قرأنا لكم" لرواية "مؤرخ المملكة" للكاتب والروائي الفرنسي مايل رونوار الصادرة مؤخرا عن دار "غراسي" للنشر. وهي رواية نستطيع تصنيفها في خانة الرواية التاريخية لكونها تتناول شخصية الملك المغربي الراحل الحسن الثاني من خلال شخصية متخيلة عبد الرحمن الجريب الذي عاصر الحسن الثاني في مقاعد الدراسة بالمعهد الملكي مولاي يوسف بالرباط في الأربعينيات من القرن الماضي وبقي في الدائرة المقربة من الملك ليشغل لاحقا منصب مؤرخ المملكة. وتمزج الرواية بين الوقائع التاريخية وبين التخييل مسلطة الضوء على شخصية الملك الراحل الذي اشتهر بثقافته الموسوعية وعلى خصوصيات البلاط الملكي. 

إعلان

يركز الكاتب كثيرا في تصويره لشخصية المؤرخ على تأرجح هذا الأخير بين النعمة والنقمة وخوفه المتواصل من غضب الملك عليه الذي سبق وأن بعثه الى مدينة طرفاية في أقصى الصحراء لمدة سبع سنوات من دون أن يعرف إن كان الأمر يتعلق بعقاب أو ترقية. أيضا في عدة مواضع من الرواية يبرز بعض خصائص الملك المتعلق بمزاجه الشخصي حيث يقول السارد "انه يستخف بالذين يبالغون في مديحه ويكره الذين يمنحونه الانطباع بأنهم أذكى منه" 

للإشارة فالكاتب تمكن من كتابة هذه الرواية المغرقة بالتفاصيل التاريخية والجغرافية عن المغرب من دون أن يقوم بزيارته ولو مرة واحدة من أجلب الاستطلاع أو محاورة أشخاص عاصروا فترة حكم الحسن الثاني. وصرح أنه السبب الذي جعله لا يزور المغرب خلال اشتغاله على الرواية، هو "خوفه من الاصطدام بتفاصيل جديدة، مما قد يزيد من صعوبة الكتابة ويؤثّر على السيناريو الذي كان جاهزاً في مخيلته."

مايل رونوار في الأربعينيات من العمر وسبق أن اشتغل بتدريس الفلسفة في الجامعة الفرنسية وله روايتان الأولى بعنوان "إصلاح أوبرا بيكين" والثانية بعنوان "شذرات من ذاكرة لامتناهية" كما أنه ترجم عدة كتب عن الإنجليزية.   

وكل كتاب وأنتم بخير...

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم