قرأنا لكم

برنار بيفو، وصايا الشيخوخة السبع

برنارد بيفو
برنارد بيفو © فليكر ActuaLitté

في روايته "وتستمر الحياة"  " Mais la vie continue" وهي رواية أقرب إلى فن السيرة الذاتية، يتناول الكاتب والإعلامي الفرنسي الشهير برنار بيفوBernard Pivot قضية الشيخوخة عبر شخصية متخيلة اسمها غيوم جيروس الذي يبلغ 82 عاما من العمر.  ويغوص الرئيس السابق في لجنة تحكيم جائزة "غونكور" الشهيرة في نبش عوالم الشيخوخة واشكالاتها من زاوية مرحة ومتفائلة هو الذي يبلغ حاليا 85 عاما وما يزال يتمتع بصحة جيدة بدنيا ونفسيا تؤهله لمواصلة الكتابة والقراءة والابداع والاستمتاع بالحياة رغم معاناته من حين لآخر من بعض المشاكل الصحية.

إعلان

ومن خلال مغامرات غيوم جيروس وحلقة أصدقاءه المرحين وكلهم تجاوزوا الثمانين وينعمون بصحة جيدة ويحاولون الاستمتاع بالحياة ما استطاعوا، كتب بيفو في الواقع ما يشبه "الدليل" إلى شيخوخة مثالية، دليل يتأرجح بين الهزل والجد ويجعل من السخرية سلاحا ناجعا لدرء ثقل السنين ومن الحب سماء واقية من زحفها الرهيب لأنه كما تقول احدى شخصيات الرواية" القلب عضلة لا  تشيخ". 

ويعتبر برنار بيفو واحد من أهم أعلام الصحافة الثقافية الفرنسية وهو نجم معروف في معظم الدول الناطقة بالفرنسية وساهم كثيرا في تقريب الثقافة والكتب من عدة أجيال من المشاهدين والمستمعين والمهتمين عبر برامج ثقافية شهيرة مثل "أبوستروف" و"بويون دو كولتير" التي كان يقدمها ابتداء من السبعينيات والتي كانت تعرف نجاحا جماهيريا كبيرا واستضاف فيها مئات الكتاب والشعراء والمفكرين والفنانين الفرنسيين والأجانب وحتى الرؤساء العاشقين للأدب والثقافة مثل فاليري جيسكار ديستانغ أو فرانسوا ميتران. كما أنه زاوج بين مهنته كقاريء محترف وككاتب ومؤلف حيث نشر عشرات المؤلفات في أجناس أدبية مختلفة ومنها كتابه " مهنة القراءة" الذي صدر عن دار تكوين العراقية بترجمة الكاتب المغربي سعيد بوكرامي. أيضا شارك بيفو في العديد من المؤسسات الثقافية ولجان تحكيم الجوائز الأدبية وكان آخرها رئاسته لجائزة "غونكور" للرواية قبل أن يستقيل ليتفرغ للكتابة ويعيش الشيخوخة بقلب رجل شاب لا يشيخ أبدا.   

وكل كتاب وأنتم بخير.     

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم