قرأنا لكم

صرخة ضد استبداد الوباء

سمعي
الصحافي الفرنسي كريستوف باربييه
الصحافي الفرنسي كريستوف باربييه © أ ف ب

نخصص حلقة هذا الأسبوع من برنامج "قرأنا لكم" لكتاب جديد للكاتب والإعلامي الفرنسي Christophe Barbier كريستوف باربييه بعنوان "استبداد الوباء" عن دار "فايار" للنشر. كتاب يدعو من خلاله باربييه إلى ضرورة الإسراع فتح المسارح ودور السينما والمتاحف والمطاعم على الأقل للأشخاص الذي تم تلقيحهم لإنعاش الدورة الاقتصادية واحتواء خطر الأزمة النفسية التي صارت تهدد الفرنسيين بعد شهور طويلة من الحجر وقيود السفر والانعزال في البيوت.

إعلان

ويوضح الكاتب بأن جائحة كورونا كشفت عورة الديمقراطيات الغربية وهشاشتها حينما اتخذت السلطات منذ بداية الأزمة قرار إعطاء الأفضلية للصحة على حساب الحرية وأرغمت المواطنين على التقيد بنظام لا حياة فيه ولا احتكاك مع الآخرين. واعتبر بأن ما تشهده فرنسا حاليا هو نوع من الاستبداد الذي سيؤدي ثمنه غاليا المجتمع برمته مع تفاقم الإصابات بالأزمات النفسية وموجات الاكتئاب.

وينتقد الكاتب بشدة ما أسماه بالعمى البيروقراطي الذي جعل الدولة تضحي بثقافة الترفيه وتقرر اغلاق المتاحف والمسارح ودور السينما رغم أن هذه الأخيرة أبدت استعدادها للتقيد بإجراءات صحية صارمة في حين يتم السماح لوسائل النقل العامة والمحلات الكبرى بالعمل هي التي تعرف اكتظاظا كبيرا يشكل تربة خصبة لانتقال عدوى الوباء. ويعتبر الكاتب أن فرنسا بصدد التضحية بجيل كامل من الشباب الذين يعيشون أوضاعا اقتصادية صعبة وحالة اجتماعية مزرية بسبب الإجراءات الصحية الصارمة في حين أنهم أقل عرضة للتعرض للفيروس وحذر من أن حياة هؤلاء ستبقى مطبوعة الى الأبد بهذه الجائحة التي نقصت عاما كاملا من أعمارهم وسوف لن يستطيعوا تحمل المزيد أن طالت الجائحة.

للإشارة كريسوف باربييه وجه معروف في الساحة الإعلامية والثقافية وشغل منصب مدير تحرير صحيفة "ليكسبريس" وعدة منابر أخرى وله عشرات المؤلفات منها "آخر أيام اليسار" و"الحصن المحاصر" "قاموس عاشق للمسرح"...

وكل كتاب وأنتم بخير...

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم