ساحر الكرملين

سمعي 05:21
ساحر الكرملين
ساحر الكرملين © تويتر

في حلقة هذا الأسبوع من برنامج "قرأنا لكم" نتوقف عند رواية لافتة للكاتب والباحث الإيطالي المقيم في فرنسا جيوليانو دا أومبولي الصادرة مؤخرا عن دار غاليمار للنشر بعنوان "ساحر الكرملين" وهي رواية نستطيع تصنيفها في خانة أدب الخيال السياسي لكونها تستثمر شخصية سياسية روسية حقيقية في قالب روائي وهي شخصية فلاديسلاف سوركوف الذي اشتغل لسنوات طويلة مستشارا سياسيا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل أن يختفي ويعيش في الظل بعد تعرضه لعقوبات غربية اضطر معها بوتين الى التخلي عنه. 

إعلان

والواقع أن جيوليانو دا أومبولي رغم التجاءه الى الخيال في معماره السردي حرص في هذه الرواية على احترام الخطوط العريضة لمسيرة سوركوف السياسية من بداياته وصولا إلى الملف الأوكراني الذي تم تكليفه به من طرف بوتين بضعة شهور قبل أن يقوم الكرملين بضم القرم في مارس 2014 والتدخل العسكري الروسي في إقليم دونباس وهذا ما جعل الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي يستشعران خطورته ويبادران الى فرض عقوبات صارمة ضده شملت تجميد أصوله المالية في الغرب ومنعه من السفر.  

وفي المقابل منح الكاتب سوركوف حياة خاصة متخيلة وقوله أشياء وأفكارا لا تمت الى الشخصية الحقيقية بصلة عبر شخصية فاديم بارانوف ولكنه في ذات الوقت احتفظ بالأسماء الحقيقية للشخصيات المهمة المقربة من بوتين. كما أنه اختار الابتعاد عن الأصول الشيشانية لسوركوف الحقيقي الذي كان ابنا لرجل تعليم متواضع وصار في الرواية من أصول ارستقراطية روسية. كما أن الكاتب أضاف مسحة تراجيدية لشخصية سوركوف الروائية مظهرا إياه ممزقا بين هويته الروسية وثقافته الأوربية. وهذا ما زاد من الكثافة الروائية لشخصية بارانوف الذي سيضطر الى المنفى الاختياري في بيت معزول بمنطقة نائية بعد أن فرضت عليه العقوبات المنع من السفر وبعد أن وجد نفسه عرضة للتهميش داخل الكرملين أيضا.  لنستمع الى  جيوليانو دا أومبولي متحدثا عن بطله الروسي:  "انتبهت الى شخصية فلاديسلاف سوركوف قبل عدة سنوات عندما كنت أشتغل على مادة كتاب "مهندسو الفوضى" ورغم أنني ذهلت بهذه الشخصية فقد اخترت عمدا ألاّ أستثمرها في هذا الكتاب ذلك أن فكرة استغلالها في عمل آخر راودتني للتو. وبما أن هذه الشخصية لها بُعْدٌ روائي فقد شجعتني على التخلص مؤقتا من رداء الباحث ودفعتني إلى كتابة الرواية.  

والواقع أنه في الدائرة الضيقة والخفية المقربة من الرئيس بوتين والمكونة أساسا من الجنرالات وعملاء سابقين المخابرات وأعضاء الأوليغارشية الروسية تبدو شخصية سوركوف غريبة ولا علاقة لها بمعدن رجال السلطة الذين يعتمد عليهم عادة بوتين. ذلك أن الرجل له خلفية ثقافية متميزة ومن عشاق المسرح الطليعي وكاتب أغاني لفرق موسيقة هامشية ويحب موسيقى الراب الأمريكية ويزين جدار مكتبه بملصق لفنان الراب الأمريكي المغتال توباك شاكور وينشر روايات باسم مستعار. وفي ذات الوقت اقترن اسم سوركوف على المستوى السياسي والدولي باحتلاله لمراكز مهمة داخل الجهاز الرئاسي الروسي منذ بداية عام ألفين وبتنظيره الأيديولوجي من خلال مفاهيم مثل "السلطة الأفقية" أو "الديمقراطية السيادية".  نحن إذن أمام شخصية فريدة تتعامل مع معترك السلطة وكأنه خشبة مسرح ويقارب السياسة بمنطق فني. وهو يكتفي بالنظر الى الواقع عبر سردية السلطة بل يراه بعين المبدع هذا ما قد يفسر إلى حد كبير اختياره من طرف بوتين." 

اهتمام الكاتب بهذه الشخصية الروسية الملغزة وبمغامراتها داخل دواليب السلطة الروسية وأروقة الكرملين الغامضة يعود أيضا لشخصية الكاتب نفسه الذي زاوج بين البحث الأكاديمي والأدب والسياسة. فجيوليانو دا أومبولي له أيضا مسار خاص. فهو باحث أكاديمي في الأصل لكنه اشتغل أيضا في المجال السياسي وكان يشغل منصب نائب عمدة مدينة فلورانس الإيطالية مكلفا بالشؤون الثقافية ثم تم تعيينه مستشارا لرئيس الوزراء الإيطالي السابق ماتيو رينزي وهو يشتغل حاليا أستاذا في معهد باريس للعلوم السياسية. ومن الواضح أن تجربة الكاتب ساعدته كثيرا في خوض غمار هذه التجربة في الرواية السياسية وهو لا يخفي اعجابه بكتاب معروفين بنزوعهم للسياسة مثل غوشفوكو وشاتوبريان والكاتب الإيطالي كاردينال دو ريتز صاحب الكتاب الشهير "رواية رائعة من المغامرات السياسية" هذا بالإضافة الى ميكيافيلي صاحب أشهر كتاب في فن السياسة كتاب "الأمير".

وكل كتاب وأنتم بخير... 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم