مئوية رواية "عوليس" للكاتب الإيرلندي جيمس جويس

سمعي 05:13
رواية عولس مترجمة
رواية عولس مترجمة © تويتر

نخصص حلقة هذا الأسبوع من برنامج "قرأنا لكم" لرواية "عوليس" أو "يوليسس" للكاتب الإيرلندي الشهير جيمس جويس التي يحيي الإيرلنديون ذكراها المئوية هذه الأيام. وكان جويس نشرها للمرة الأولى على شكل حلقات في مجلة "ذو ليتل ريفيو" الأمريكية بين شهري مارس 1918 وديسمبر 1920 قبل أن تقوم سيلفيا بيتش صاحبة مكتبة "شكسبير آند كومباني" الباريسية بنشرها في كتاب صدر في 2 فبراير 1922. 

إعلان

وفور صدورها خلقت هذه الرواية جدلا كبيرا وعانت من الرقابة وتم منعها في الولايات المتحدة الأمريكية بعد اتهامها بالإباحية. غير أن أنها ورغم صعوبتها وتعقيدها تحولت بسرعة إلى أهم رواية في الأدب العالمي الحديث ودخلت التاريخ باعتبارها رواية الحداثة الأدبية بامتياز وأول رواية تستخدم تقنية تيار الوعي أو المونولوج الداخلي التي باتت منذ ذلك الحين إحدى أهم التقنيات في الصنعة الروائية والسردية بالنظر لما تتيحه من تمثيلها لتدفق الأفكار والأحاسيس والتحولات النفسية والمزاجية شعوريا ولاشعوريا.

وتدور أحداث الرواية في مدينة دبلن في قالب زمني يدوم يوما واحدا في 16 يونيو 1904. وفي هذه الرواية هناك ثلاث شخصيات أساسية هي ستيفان ديدالوس وهو أيضا بطل رواية جويس الأولى "صورة الفنان في شبابه" و شخصية ليوبولد بلوم وهو مندوب إعلانات يهودي ثم زوجته مولي. وهذه الشخصيات الثلاث توازي وتناظر حسب جويس نفسه شخصيات هومر في ملحمة "الأوديسة": تليماك وأوديسيوس وبنيلوبي. 

عربيا نشرت أول ترجمة رواية "يوليسيس" بعنوان "عوليس" عام 1982 في الذكرى المئوية لمولد جويس وتصدى لها المترجم المصري الدكتور طه محمود طه وقد تطلبت منه حوالي عشرين عاما من العمل الدؤوب منذ عام 1964. وصدرت الطلعة الأولى عن دار "المركز العرربي للبحث والنشر" ثم نشرت في طلعة جديدة عن الدار العربية عام 1994. وصدرت الرواية في ترجمة ثانية بقلم الشاعر والمترجم العراقي صلاح نيازي عن دار "المدى" في دمشق عام 2001. 

وكل كتاب وأنتم بخير...  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم