قراءة في الصحف العربية

عون يشعل معركة التعايش مع الحريري العائد

سمعي
الرئيس اللبناني ميشال عون (يسار) بجانب رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري في عيد الاستقلال الوطني
الرئيس اللبناني ميشال عون (يسار) بجانب رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري في عيد الاستقلال الوطني (رويترز: 22 نوفمبر 2019)
إعداد : أمل بيروك
4 دقائق

من بين أبرز الملفات التي تناولتها الصحف العربية اليوم الملف اللبناني إضافة إلى موضوع التوتر الفرنسي التركي, كما اهتمت الصحف العربية بالانتخابات الأمريكية وحققت في موضوع النزاع الروسي الأمريكي حول أمن الخليج العربي.

إعلان

لبنان ومأزق الحكومة

نشرت صحيفة النهار أنه ليس غريبا على تاريخ الاستحقاقات الحكومية في لبنان تكليفا وتأليفا ان تشهد مخاضات سياسية صعبة وشاقة غالبا ما كانت تترجم في تعقيدات التكليف ومن ثم في طول امد التأليف. ولكنها كانت سابقة نادرة فعلا ان يستبق رئيس الجمهورية ميشال عون امس الاستشارات النيابية الملزمة التي أرجأها من الأسبوع الماضي الى اليوم بإعلانه ما يشبه حربا سياسية على سعد الحريري الذي سيكلف بتشكيل الحكومة العتيدة اليوم.

وتضيف الصحيفة أن عون لم يترك أي مجال للشك في انه يستبق لحظة تكليف الحريري رفضا منه لعودته الى رئاسة الحكومة من خلال ما بدا بانه تهويل على الحريري وعلى النواب.وتطرح في هذا السياق أسئلة قلقة للغاية عما إذا كانت الأيام التي تلي التكليف ستخبئ مزيدا من الأفخاخ وكيف ستتحمل البلاد معركة سياسية ضارية من هذا النوع فيما تضغط الظروف الكارثية التي تطبق على اللبنانيين لاستعجال تأليف الحكومة وتجاوز كل الاشتباكات السياسية.

التوتر التركي الفرنسي ..إلى أين؟

كتب محمد أحمد في صحيفة العربي الجديد ان التغلغل الاقتصادي التركي في مناطق النفوذ الفرنسي يثير انزعاج باريس، سيما وأن الأتراك يوظفون في ذلك حزمة موارد دينية وثقافية وتاريخية. ويمثل المغرب العربي وجنوب الصحراء والساحل وغرب أفريقيا مناطق نفوذ تقليدية بالنسبة لفرنسا التي تعتبر أي تغلغل فيها، مهما كانت طبيعته، تهديدا لشبكة مصالحها المتشعبة. 

ويضيف الكاتب ان  التوتر التركي الفرنسي الحالي يبدو كأنه طور آخر في مواجهة مفتوحة بين البلدين؛ مواجهة يصعب التكهن بمآلاتها في ظل تعدّد اللاعبين المتدخلين في الملفات الملتهبة للمنطقة، وتناقض مصالحهم و أجنداتهم الإقليمية والدولية.

أمن الخليج العربي.. جولة جديدة من المبارزة الروسية الأميركية.

في تحقيق لصحيفة العرب تقرأ أن الروس يعملون على الحفاظ على علاقتهم بالخليجيين وخاصة السعودية والإمارات، وفي الوقت نفسه مع إيران لتحقيق نقاط استراتيجية، غير أن روبرت مالي، رئيس مجموعة الأزمات الدولية، يحذر من أن الصراع على مستوى المنطقة والذي يلوح الآن في الأفق الأكبر في جميع أنحاء العالم هو صراع لا يريده أحد، وعلى ما يبدو أنه صراع أثارته التوترات في منطقة الخليج.وتضيف الصحيفة أن السجال الدبلوماسي الدائر بين القوى العظمى حول أمن الخليج العربي لن يخرج من نطاق الاستراتيجيات الدبلوماسية لكسب النقاط. ويبدو ذلك جليا من خلال تمسك الولايات المتحدة برفض المبادرة الروسية بشأن “إقامة نظام فعال للأمن الجماعي في الخليج العربي”. فرغم أن واشنطن يمكنها انتهاج استراتيجية تشاركية أكثر استدامة لأمن المنطقة بدلا من التي اتبعتها بشكل أُحادي على مدى العقود الماضية، فإن إصرار موسكو على خطوتها في هذا التوقيت يبدو مثيرا للاهتمام.

 

الانتخابات الأميركية والتبدلات الاجتماعية 

كتب عبد الرحمن الراشد في صحيفة الشرق الأوسط ان المعركة الانتخابية الامريكية هذه المرة تعبر عن تبدلات ديموغرافية وثقافية تتشكل في الولايات المتحدة، مرت في مخاض بطيء لسنوات. صراع التيارات عبّر عن نفسه بانتخاب باراك أوباما، وكانت مفاجأة حينها، ثم جاء انتصار ترمب مفاجئاً. حملات الانتخابات بدأت مبكراً وعكست إلى حد كبير ما يحدث من حراك في الولايات المتحدة، فالدولة الكبيرة، تعيش اختلافاتها وصراعاتها الثقافية مثل غيرها، وبلغت ذروتها في الصيف الماضي الذي سادته المظاهرات، وبعضها كانت عنيفة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم