تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف العربية

الوحدة اليمنية والوحدة الألمانية: تجربتان نقيضتان؟

سمعي
على لباس مدرسي لطالب يمني في صنعاء
على لباس مدرسي لطالب يمني في صنعاء © رويترز
إعداد : أمل بيروك
5 دقائق

 الملف اللبناني وعودة الحريري إلى المشهد السياسي إضافة الى ملف الازمة الليبية وموقع أردوغان فيها,و الملف اليمني من المواضيع التي نشرت في الصحف العربية الصادرة اليوم.

إعلان

 

كتب سعد كيوان أنه بعد ساعات قليلة على إعادة تكليف سعد الحريري تشكيل حكومة جديدة في لبنان، فاجأت وزارة الخزانة الأميركية الوسط السياسي بفرضها عقوبات إضافية على اثنين من قياديي حزب الله! هل هو تعبير عن عدم رضاها على عودة الحريري، أم إنه تحذير استباقي له

ويضيف الكاتب ان ما يجري في لبنان هو تفصيل في الكباش القائم بين الولايات المتحدة وإيران على مساحة المنطقة، من العراق إلى سورية مرورا بلبنان وفلسطين وانتهاء باليمن، غير أن هذا اللبنان الصغير يكتسب أهمية خاصة، ويتعرض لكل هذه الضغوط، كون حزب الله هو الفصيل الأساسي والأهم ضمن استراتيجية "الحرس الثوري الإيراني"، ويشكل بالتالي رأس حربة للنفوذ الإيراني وتمدّده في المنطقة

 ولكن الضغط الأميركي - الإسرائيلي بات يحاصر بقوة الوجود العسكري الإيراني ودوره الذي يجسّده حزب الله، بشكل أساسي في سورية، ويسعى إلى إخراجه منها بالتواطؤ مع الحليف الروسي.

أردوغان... سلطان مهزوم في ليبيا.

كتب فاروق يوسف في صحيفة العرب صدق أردوغان أن الخلافة ستنبعث من بين يديه  بعد أن تضطر أوروبا إلى الاعتراف بتفوقه وعبقريته التي تمكنه من ابتزازها في أي لحظة يشاء.

وكان سلوك أوروبا بضغط من ألمانيا غريبا في موضوعة اللاجئين حين قبلت أن تهبه مليارات مقابل أن لا يغرقها بأمواج من اللاجئين السوريين. كان ذلك السلوك ينطوي على قدر هائل من التواطؤ الذي كان من الصعب تفسيره في حينه. وهو ما شجعه على القيام بمغامراته في شمالي سوريا والعراق

ويضيف الكاتب ان الزعيم التركي تلقى صفعة أوروبية لم يكن يتوقعها من خلال الموقف الأوروبي من مسألة وجود تركيا شرق المتوسط غير أن ما كان فاجعا بالنسبة له أن يخسر ليبيا. فبدا رثا وهو يعلق على اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا وطرد المرتزقة الأجانب منها، وهو ما يعني القضاء على الحلم الأردوغاني من خلال استمرار الحرب فيها.  

الوحدة اليمنية نقيض الوحدة الألمانية

كتب محمد علي السقاف في صحيفة الشرق الاوسط أن أحد عناصر الاختلاف بين التجربتين؛ ألمانيا وكوريا وفيتنام من الدول المجزأة التي تم تقسيمها إلى دولتين بعد الحرب العالمية الثانية؛ شمالاً وجنوباً.

في الحالة اليمنية لم تكن هناك دولة واحدة حتى يتم تجزئتها وتقسيمها إلى دولتين منفصلتين بعضهما عن بعض، فإعادة الوحدة اليمنية كما ادعى البعض ليست إلا شعاراً سياسياً لا يوجد له أساس تاريخي أو قانوني، وبالتالي ما حدث في 22 مايو 1990 هو قيام وحدة للمرة الأولى بتوحد دولتي الجمهورية العربية اليمنية وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.

وحسب تحليل الكاتب في التجربة اليمنية أجريت خصخصة واسعة النطاق في الجنوب بعد حرب 1994، شملت أكثر من 80 في المائة من مرافقه الإنتاجية وأدت إلى تسريح آلاف العمال، وبعكس التجربة الألمانية، فإن ضخ الأموال من عائدات النفط في الجنوب حولت إلى تنمية الشمال، خصوصاً على مستوى البنية التحتية.

ترامب الأقل تسببا في مقتل العرب مقارنة بأسلافه

كتب حسين مجدوبي في صحيفة القدس العربي أن الموقف الأمريكي إبان ترامب يعود إلى أطروحة سياسية أمريكية، تتجلى في ضرورة قيام الشعوب بنفسها بإرساء الديمقراطية، وليس نتيجة عوامل دعم خارجية. ذلك أن الشعب الذي يحقق مكاسب بالتضحيات سيحافظ عليها إلى الأبد، وسيعرف قيمة وثمن الحرية، وهو سر تشبث الغربيين بالديمقراطية والآن كذلك شعوب أمريكا اللاتينية. وهذه الأطروحة تختلف عن أخرى يؤمن بها فريق في الولايات المتحدة ومنتشرة بدورها في دهاليز الإدارة وتتمثل في ضرورة التدخل لنشر الديمقراطية، وهي امتداد بطريقة أو أخرى لأطروحة المساهمة في تحضر الشعوب الأخرى. ويؤمن الحزب الديمقراطي بهذه الأطروحة الأخيرة، بينما يوجد أنصار الأولى وسط الحزب الجمهوري.

نعم، يقول الكاتب تسبب ترامب في توتر في العلاقات الدولية، ويبقى الرئيس الأمريكي الوحيد بعد الحرب العالمية الثانية الذي لم يتسبب في أي حرب، ولم يتسبب في قتل العرب مثل سابقيه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.