تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف العربية

السياسة والتجارة وبايدن وترامب حاضرون مع لقاح كورونا

سمعي
لقاح بفيزر
لقاح بفيزر © رويترز
إعداد : محمد بوشيبة
5 دقائق

تناولت الصحف والمواقع الإخبارية العربية اليوم 11 تشرين الثاني /نوفمبر 2020 العديد من المواضيع العربية و الدولية من بين ابرزها مستقبل القضية الفلسطينية في ظل إدارة بايدن ومقال عن كيفية توزيع لقاح  ضد فيروس كوفيد 19 بعد الإعلان عن اكتشافه  بالإضافة الى مقال بخصوص  استراتيجية فرض العقوبات التي باتت تنتهجها واشنطن على المسؤولين اللبنانيين. 

إعلان

الرئيس الذي لم يُولد بعد

يقول حمادة الفراعنة  في صحيفة الدستور الأردنية  إن لا أحد يتوهم أن تغيير إدارة ترامب الجمهورية بإدارة بايدن الديمقراطية سينعكس إيجاباً على القضية الفلسطينية وضد المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي.

رحيل ترامب سيجمد بعض السياسات الأميركية المعادية للشعب الفلسطيني، ولكنها لن تحقق مكاسب عملية ملموسة لصالح الشعب الفلسطيني، بوقف الاستيطان، ومنع مداهمة المسجد الأقصى، ووقف سياسة القتل المتعمد من قبل جيش الاحتلال ضد الفعاليات الفلسطينية، أو للضغط على حكومة المستعمرة نحو الالتزام بقضايا حقوق الإنسان.

وتابع الكاتب لقد تعامل الفلسطينيون مع إدارات ديمقراطية، مع أوباما، وقبله كلينتون، ومارسوا أدواراً في رعاية المفاوضات بلا نتائج تتفق وحقوق الشعب الفلسطيني، وقرارات الأمم المتحدة.

في عهد أوباما شغل بايدن موقع نائب الرئيس لفترتي ولايتي أوباما، بذل خلالها السيناتور جورج ميتشيل جهوداً مباشرة بين طرفي الصراع وفشل، ومن بعده قدم وزير الخارجية جون كيري جهوداً مماثلة وأكثر وفشل، ومع ذلك قدمت إدارة أوباما طائرات إف 35  لتل ابيب ورفعت قيمة الدعم المالي من 2.8 مليار دولار سنوياً إلى 3.8 مليار دولار لعشر سنوات مقبلة تنتهي عام 2028.

السياسة والتجارة وبايدن وترامب حاضرون مع لقاح كورونا 

أفاد أكرم القصاص  في صحيفة اليوم السابع المصرية انه فى الوقت الذى أعلنت فيه شركة فايزر عن قرب طرح لقاح مضاد لفيروس كوفيد19، لا تزال مخاوف العلماء والأطباء من الفيروس قائمة، فضلا عن بعض التفاصيل فيما يتعلق بكمية اللقاح التى يمكن إنتاجها عقب إقراره، والتى ربما لا تكفى كل دول العالم، ما يؤخر حصول أغلبية سكان العالم على علاج للفيروس، والذى قد يقتصر فى المرحلة الأولى على الدول المتقدمة والغنية. 

بينما أعلن بعض المراقبين عن أن الشركات المنتجة سوف تقلل من عدد الجرعات حتى تحصل على عائد كبير، وأن تأخير إنتاج كميات كبيرة الهدف منه تجارى، وليس تقنيا، وأن الشركات تؤخر طرح اللقاح حتى يمكنها فرض أسعار أعلى، ودفع الدول لقبول الأسعار، ما يمثل أهدافا تجارية، وليست فقط تقنية أو علمية.

ماذا عن استراتيجية ما بعد العقوبات؟

تقول روزنا بومنصف في صحيفة النهار اللبنانية إنه على خلفية العقوبات التي فرضتها وزارة الخزانة الاميركية على رئيس التيار العوني جبران باسيل تتوقف تطورات الوضع الداخلي على أمرين اساسيين مباشرين علما ان هناك عوامل اخرى تتفاعل وتتداخل. الامر الاول يتصل بقدرة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على تجاوز الضربة التي تلقاها والتي اربكته جدا لا سيما وانها تقفل كليا على جهوده لتوريث باسيل رئاسة الجمهورية وفق ما يطمح منذ وصوله هو الى الرئاسة قبل اربع سنوات. 

وتابعت الكاتبة ان  الامر الاخر يتصل بالجانب الاميركي ليس في ما يرتبط بالخطوة في اتجاه باسيل لكن بمنحى يخشى انه يؤثر على امكان تأليف حكومة، اي حكومة، في لبنان اذا صحت المعلومات عن توقعات بمروحة واسعة من العقوبات يمكن ان تطاول سياسيين كثر. فحين اعلنت وزارة الخزانة الاميركية العقوبات على الوزيرين السابقين يوسف فنيانوس وعلي حسن خليل عطل الثنائي الشيعي تاليف حكومة مصطفى اديب ما اضطر الاخير الى الاعتذار. واتخذ باسيل وربما حليفه الشيعي ايضا من العقوبات على باسيل من اجل عرقلة تأليف الحكومة برئاسة الرئيس سعد الحريري وان كان ينبغي الاقرار ان هذه العرقلة كانت قائمة في الواقع وسابقة للعقوبات لكن هذه العرقلة زادت اكثر في ظل العقوبات على باسيل الى درجة يذهب البعض الى حد اثارة الشكوك برغبة واشنطن في تأليف حكومة في لبنان تماما وفقا للاتهامات التي سيقت تعقيبا على تعطيل الثنائي الشيعي حكومة مصطفى اديب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.