قراءة في الصحف العربية

القدس العربي - 100 يوم على انفجار بيروت: حكام لبنان يرقصون على جثث أبنائه وعدالة الأرض معلقة!

سمعي
مشهد عام لدمار منطقة المرفأ في العاصمة بيروت
مشهد عام لدمار منطقة المرفأ في العاصمة بيروت © أ ف ب

في الصحف العربية نقرأ اليوم معلومات جديدة عن انفجار مرفأ بيروت بعد مضي مئة يوم على تدميره.

إعلان

معلومات حول "سرقة" مادة الأمونيوم 

الموضوع نقرأ عنه في موقع "ليبانون ديبايت" الاخباري الذي أشار الى تقاطع معلومات حول فعل "سرقة" لمادة نيترات الأمونيوم من المرفأ وتقول "ليبانون ديبايت" إن "أحد الضباط العاملين في المرفأ قد أوقف استناداً الى ما أدلى به عن سرقة منظمة لـ نيترات الامونيوم من العنبر رقم 12". وقد اشارت "ليبانون ديبايت" أيضا عن "تداول معلومات عن سحب مجموعة من الصيادين يوميا كميات من تلك المواد المخزنة تحت أعين غضت نظرها بقصد او بغير قصد" كتبت "ليبانون ديبايت" وقد اشارت الى "اجماع التقارير الأجنبية على حجم وكمية نيترات الامونيوم المنفجرة في المرفأ التي لا تتعدى زنتها 500 طن وليس 2700 طن، وإلا لشهدنا دماراً أكبر ربما اقتلع كامل العاصمة، وهذا ما يتوافق مع المعلومات حول سرقة نيترات الامونيوم". 

طوق أمنى حزبي بعيد الانفجار... ولا من يسأل

وتساءلت "ليبانون ديبايت" عن "هوية السارقين ومن يقف خلفهم ومن يغطيهم وما هو الغرض من عملية سرقة مواد متفجرة؟" الموقع الالكتروني لفت كذلك الى "اللغط الكبير الذي أثير حول انتشار عناصر حزبية في محيط المرفأ، حيث فرضت طوقاً امنياً بعد وقوع الانفجار، وهو ما لم تتخذه السلطات الامنية والقضائية بعين الاعتبار ولم تتحرى عنهم". "ليبانون ديبايت" تناولت أيضا "فرضية التفجير المتعمد". 

احتمال الاعتداء الإسرائيلي 

وأشارت فيما خص هذا الموضوع الى "ابلاغ فرنسا السلطات اللبنانية عدم وجود صور للأقمار الصناعية تغطي فترة قوع الانفجار بالرغم من وجود قمر صناعي موجّه الى منطقة حوض المتوسط" وقد اعتبرت "ليبانون ديبايت" ان "الامر يثير الشكوك حول تبرئة محتملة لإسرائيل من ضلوعها في انفجار المرفأ هذا من جهة ذلك ان إسرائيل كانت قد اتهمت  إيران وجهات سورية تقوم بتهريب مواد ثنائية الاستخدام إلى لبنان من خلال مرفأ بيروت بهدف تعزيز تطوير مشروع حزب الله لإنتاج الصواريخ" وأن "مرفأ بيروت يستخدم كمحور نقل بحري للأسلحة من إيران الى حزب الله". ويضاف الى ما تقدّم، تقول "ليبانون ديبايت"، "المعلومات التي كشفها رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط من خلال تغريدة له على "تويتر" حيث اشار الى ضلوع الرئيس السوري بشار الأسد بانفجار المرفأ الذي " قد دُمر نتيجة النيترات التي إستوردها لاستعمالها في البراميل المتفجرة ضد شعبه".

100 يوم على انفجار بيروت وعدالة الأرض معلقة!

"القدس العربي" في عددها الأسبوعي خصصت أيضا مقالا للانفجار تحت عنوان: "100 يوم على انفجار بيروت: حكام لبنان يرقصون على جثث أبنائه وعدالة الأرض معلقة!" كاتبة المقال "رولا موفق تشير الى ان الحقيقة قد لا تأتي ابدا ولم يعرف بعد إذا كان الانفجار وقع بفعل ضربة إسرائيلية مدبرة أم أنه عمل تخريبي إرهابي؟ أم أنه عمل غير ّ متعمد وحصل نتيجة إهمال، وبفعل شــرارات عملية »تلحيم« لباب العنبر. وتشير "القدس العربي" الى انه إذا تبين أن الحادث إرهابي، فكل ّ التعويضات من شركات التأمين ستتبخر. المقال تحدث عن عدالة مفقودة أم معلقة؟! وقال إن ثمة أسئلة كبيرة تطرح في هذا الإطار تتناول مسألة الغطاء السياسي لكبار المسؤولين السياسيين والأمنيين الذي ابلغوا بوجود نيترات الأمونيوم وخطر هذه المادة على المرفأ  دون ان يحركوا ساكنا وقد في التركيز على الموظفين جزء من التعمية والتغطية على الفساد أو التواطؤ أو التقصير السياسي. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم