قراءة في الصحف العربية

"حزب الله" اللبناني والمفاوضات مع إسرائيل: محاولة لتخفيف الضغوط؟

سمعي
قرب مدينة صيدا اللبنانية
قرب مدينة صيدا اللبنانية © رويترز

تناولت الصحف والمواقع الإخبارية العربية اليوم 16 تشرين الثاني /نوفمبر 2020 العديد من المواضيع العربية و الدولية من بين ابرزها تطورات الصراع العسكري في إقليم تيغراي  باثيوبيا و مقال عن حزب الله اللبناني و موقفه من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل.

إعلان

 

النزاع الأثيوبي والعرب: اشتباكات إقليمية ودولية

تقول إفتتاحية صحيفة القدس العربي إن السودان، جارة أثيوبيا، تعرّضت لموجة كبيرة من اللاجئين المدنيين والعسكريين زادت عن 20 ألف شخص، وهو ما يعدّ إشارة أولى إلى الاحتمالات التي سيؤثر بها نزاع الحكومة المركزية الأثيوبية مع إقليم تيغراي، على المنظومة العربية، كما على الإقليم الذي فيه امتدادات للإثنيات والقوميات والأديان الموجودة في اثيوبيا، ناهيك عن الدول الطامحة للعب دور في هذه المنطقة المهمة، وفي أفريقيا عموما.

وأضافت الافتتاحية ان النزاع الحالي ينبع عمليا من رفض إقليم التيغراي للتجربة الديمقراطية التي تعتمد الأغلبية الانتخابية، وهو ما سيمنعها من العودة للحكم، وسوف يكون طبيعيا، في عالم السياسة، أن تلجأ «الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي» إلى تحالفات خارجية والمقاومة المسلحة للنظام، وإذا كان منع الحرب الأهلية، وتأكيد سيادة الحكومة على البلاد أولوية، فإن هذا لا يبرر، بالتأكيد، أي عمليات عنف خارجة عن القوانين الأممية المعتمدة، وإضافة إلى آلاف اللاجئين، فإن العنف المفرط سيؤدي لتدخّلات إقليمية، كما أن ارتكاب الحكومة المركزية لجرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية سيكون ضربة كبرى للتجربة الديمقراطية وإيذانا بتغيير ليس في صالح الأثيوبيين، ولا جاراتها العربيات، خصوصا السودان التي تحاول تطوير ديمقراطيتها المعاقة بسيطرة العسكر.

حزب الله وورطة المفاوضات مع إسرائيل

افاد سعد كيوان في صحيفة العربي الجديد ان دخول الرئيس ترامب البيت الأبيض نهاية عام 2016 ضاعف من الضغوط الأميركية على لبنان، وخصوصا بعدما تمكّن حزب الله من فرض ميشال عون رئيسا للجمهورية، قبل أسبوع واحد من فوز الملياردير الجمهوري بالرئاسة، وتحوّله هدفا رئيسيا لسهام الإدارة الأميركية الجديدة التي أعلنت أن هدفها الرئيسي في المنطقة ليس إسقاط بشار الأسد، وإنما تطويع إيران ولي أذرعها المسلحة المتمدّدة في العمق العربي، وتحديدا حزب الله، وإعادتها إلى داخل حدودها. وأعلن ترامب رفضه الاتفاق النووي، وراح الحصار الاقتصادي يشتد على إيران والعقوبات تنهال على حزب الله، وتم إقفال (وتصفية) مصرفين لبنانيين، اتهما بتمويل عمليات مصرفية لحساب الحزب أو تسهيلها، وتمت ملاحقة واعتقال أكثر من رجل أعمال لبناني في مختلف أنحاء العالم يقوم بتمويل أو على علاقة ما بحزب الله، آخرهم قاسم تاج الدين الذي اعتقل في المغرب قبل ثلاث سنوات، وتم تسليمه إلى أميركا التي أطلقت سراحه في يوليو/ تموز الماضي.

في هذه الأثناء يقول الكاتب في صحيفة العربي الجديد  بدأ رئيس البرلمان اللبناني نبيه برّي بتحريك ملف المفاوضات لترسيم الحدود، مستقبلا مبعوثا أميركيا تلو الآخر، فكانت لقاءاتٍ ظاهرها يبحث في الوضع الداخلي والتدهور الاقتصادي وأزمة الحكومة، وجوهرها كيف ومتى الجلوس على طاولة المفاوضات مع إسرائيل لتخفيف الضغط عن حزب الله، فيما كان هو يسعى إلى التجييش داخليا حول اتهام الآخرين بالفساد، لكي يقطع الطريق على أي مزايدة أو إحراج في ملف التفاوض.

ترامب..ومن بعده الجحيم!

افاد ساطع نورالدين في صحيفة المدن الإلكترونية ان بعد كورونا وموجته الثانية التي تضرب الكرة الارضية هذه الايام، وتفرض الخوف والحجر على نصف سكانها، يحتل الرئيس الاميركي دونالد ترامب، وسلوكه الغريب المرتبة التالية على لائحة المخاطر العالمية، التي تهدد الامن والسلم والاقتصاد والاجتماع في معظم بلدان العالم.

وأضاف الكاتب ان التقدم الذي حققه علماء الطب أخيراً في مساعيهم الحثيثة للعثور على لقاح فعّال وآمن، لم يترافق حتى الآن مع تقدم يسعى إليه فقهاء السياسة في تحليل عزم ترامب على تحدي إرادة أكثر من 76 مليون ناخب أميركي وأكثر من نصف أصوات المجمع الانتخابي.. وفي تقدير ما يمكن ان يقدم عليه قبل ان يسلم بالهزيمة أمام الرئيس المنتخب جو بايدن، ويغادر الرئاسة في العشرين من كانون الثاني/يناير المقبل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم