قراءة في الصحف العربية

صحيفة العربي الجديد: بايدن وشطرنج الشرق الأوسط

سمعي
الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن
الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن © رويترز

أبرز الملفات التي تناولتها الصحف العربية الملف الإيراني ومستقبل العلاقات الأمريكية مع الشرق الأوسط بعد انتخاب جو بايدن، إضافة الى الملف اللبناني وجائحة كورونا.

إعلان

بايدن وشطرنج الشرق الأوسط

كتب علاء بيومي أن بايدن سيرث رقعة شطرنج شرق أوسطية أشد تعقيدا بكثير من التي تركها أوباما منذ أربع سنوات. خلال حكم ترامب، عزّزت روسيا وجودها في سورية وتوغلت في ليبيا، وزوّدت تركيا بمنظومات دفاع جوي متقدمة، وتعاونت معها في أكثر من ملف شرق أوسطي. كما توغلت الصين أكثر في الشرق الأوسط من خلال استثماراتها وقروضها، كما هو الحال في مصر. وخلال السنوات الأربع الأخيرة أيضا، زاد الدور الذي تلعبه دول الثورة المضادّة الخليجية، كالإمارات السعودية، في البلدان العربية المختلفة.

ويضيف الكاتب أنه على بايدن أن يرمّم تحالفاته، وخصوصا مع الدول الأوروبية التي تريد العودة، قدر الإمكان، إلى رقعة عام 2016 باستعادة الاتفاق النووي مع إيران.

سيسعى بايدن إلى العودة إلى حل الدولتين للقضية الفلسطينية. وربما يعيد افتتاح مكتب منظمة التحرير  في واشنطن.

وحسب الكاتب سيحاول بايدن كذلك وقف التمدّد التركي في الإقليم والحدّ منه، وفكّ التقارب الروسي التركي، وسيواجه بتحالف تركيا مع روسيا، وبرغبة دول أوروبية، كألمانيا، بعدم خسران تركيا والحفاظ على التحالف معها.

إيران والقاعدة: عقد الشراكة والصمت عليه

في صحيفة العرب كتب علي الصراف ان أحد أوجه التعقيد في العلاقة بين النظام الإيراني والقاعدة، هو أنهما يتبادلان الاتهامات تحت ستار من الدوافع العقائدية. ولكن ذلك كان هو نفسه ستارا لعلاقات براغماتية وطيدة وقديمة .

المعلومات المتاحة حول الصلات بين إيران وتنظيم القاعدة، ومنها تقارير للأمم المتحدة، ووزارة الخارجية الأميركية، لا تبقي مجالا للشك في أن إيران ظلت توفر الدعم والتسهيلات، ماديا ولوجستيا وعسكريا، للقاعدة برغم النكران، وبرغم العداء المعلن من جانب الطرفين تجاه أحدهما الآخر.

مشروع الإسلام السياسي لا ينظر إلى التكاليف، بل إلى النهايات. وكلما عم الخراب والفقر والفساد والتخلف، كلما وفر ذلك فرصة أفضل لتغذية مناهج الإرهاب والتطرف. تلك هي “إدارة التوحش".

 لبنان أمام تحديين: التفكك والتشظّي أو النهوض بنظام سياسي مغاير

 كتب عصام نعمان في صحيفة القدس العربي أن العجز عن تأليف حكومة جديدة إلى خلافاتٍ مستشرية بين أركان الكتل البرلمانية المتنافسة، على تحاصص الحقائب الوزارية.

ويضيف الكاتب أن بعض المراقبين يرجعون السبب  إلى ضغوط شديدة تمارسها إدارة ترامب ، بقصد حمل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وفريقه السياسي على فك التحالف مع حزب الله، الذي تعتبره الولايات المتحدة تنظيماً إرهابياً وعدواً عنيداً ومهدداً لأمن إسرائيل ولمصالح أمريكا في الإقليم.

قمة الهموم المشتركة

كتب عبد الله الردادي في صحيفة الشرق الأوسط أن قمة العشرين تميزت عن غيرها من القمم بأنها لا تختص بالدول العشرين فحسب، إنما هي قمة للعالم .

قادة هذه الدول اجتمعوا بعد أزمة اختلفت عن سابقاتها، أزمة شلت أركان العالم، وأثرت على جميع سكانه، وتعدت الأثر الاقتصادي لتصل إلى التأثير الصحي والاجتماعي. كانت فكرة الخطر المشترك للعالم فكرة أقرب للخيال منها للواقع،  ولكن هذه الأزمة أكدت أن  مصيرالعالم واحد، وأن ما يؤثر على دولة لوحدها قد يتعداها لدول وقارات. وأن التصرف الصحيح أو الخاطئ من دولة واحدة قد يمتد أثره لدول أخرى.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم