قراءة في الصحف العربية

صحيفة العرب : لقاءات طنجة التشاورية تعطي جرعة أكسيجين لإحياء البرلمان الليبي

سمعي
محادثات طرفي النزاع في ليبيا
محادثات طرفي النزاع في ليبيا © رويترز

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف العربية الملف الليبي ومستقبل العلاقات التركية بالدول الغربية.

إعلان

كتب الجمعي قاسمي أن البرلمانيين الليبيين المشاركين في الاجتماعات التشاورية ، قد اتفقوا على حزمة من التفاهمات التي من شأنها إعادة الروح للبرلمان حتى يقوم بدوره كاملا بعيدا عن الانقسام الأيديولوجي والانطواء السياسي.

وفي لقاء للصحيفة مع النائب البرلماني الليبي جبريل أوحيدة يقول أوحيدة إن ما تم التوصل إليه خلال هذه الاجتماعات أعمق بكثير من مجرد “جرعة أوكسجين” لكسر حالة الجمود، ذلك أن مسودة البيان الختامي، الذي يُنتظر اليوم، سيؤكد إنهاء الانقسام السياسي، وتوحيد المؤسسات، بما يعيد تنظيم وترتيب الأولويات لمواجهة استحقاقات المرحلة القادمة.

ويضيف أوحيدة أن النواب المشاركين في هذه الاجتماعات سيتحولون إلى مدينة غدامس الليبية يوم الإثنين، لعقد جلسة برلمانية عامة بحضور غالبية أعضاء البرلمان، وذلك لتنفيذ ما تم التوصل إليه في اجتماعات طنجة، ولجنة 13 + 13 البرلمانية التي ستجتمع الأحد في المغرب.

وكشف أوحيدة لصحيفة العرب أن أن مسودة البيان الختامي تتضمن توافقا على أن تكون مدينة بنغازي هي المقر الدستوري للبرلمان، كما ستؤكد على موعد الانتخابات العامة في الرابع والعشرين من ديسمبر ٢٠٢١.

هل يعيد بايدن تركيا أردوغان إلى حضن الغرب؟

سؤال يطرحه سركيس نعوم في صحيفة النهار اللبنانية ويقول الكاتب إن أردوغان هو الشخص الوحيد الذي تستطيع أميركا محاولة العمل معه رغم الاختلافات الرئيسية بين الدولتين. فهل يستطيع بايدن ترميم علاقة بلاده مع تركيا العضو الاستراتيجي المهم في حلف شمال الأطلسي بعد تدهورها في السنوات الماضية؟ علماً أن تركيا قد تكون لاعباً مهماً في مساعدة أميركا على التعاطي بنجاح مع التهديدات الدولية التي تواجهها خاصة إيران.

نيجيريا في مستنقع العنف والانقسام

في صحيفة الشرق الأوسط كتب عبد الرحمن شلقم ان حركة «بوكو حرام» الإرهابية المتطرفة، ليست هي الجرح الوحيد الذي ينزف من جسد نيجيريا، ولكنْ هناك جروح أوسع وأخطر. التكوين الاجتماعي في نيجيريا مركب ومعقد، القبائل الكثيرة والمختلفة، لا تتوقف عن الصدام المسلح فيما بينها، فقبيلتا الهوسا واليوربا، وهما من أكبر القبائل في البلاد، لا يتوقف الصدام بينهما، وكثيراً ما يتسبب في سقوط مئات القتلى، وكذلك بين اليوربا والفولانيين. المواجهات بين المسلمين والمسيحيين تندلع من حي إلى آخر..

ويضيف الكاتب ان نيجيريا كانت قادرة أن تكون نمراً اقتصادياً وسياسياً أفريقياً يضاهي دولة جنوب أفريقيا، غير أن التعقيد الناتج عن التباين الاجتماعي الواسع، أعاق حركة البلاد وأوقف تقدمها. الاقتصاد الريعي المعتمد على النفط سبّب تشوهاً في البنية الاقتصادية للبلاد. وقاد إلى انتشار الفساد والفقر، وأدى ذلك إلى اتساع ظاهرة الجريمة بشكل مرعب وغاب الأمن في أنحاء البلاد. في هذه الأيام تعيش نيجيريا أزمة أخرى أدت إلى أعمال عنف واسعة، حيث تعم البلاد حالة من الفوضى بسبب  تغول رجال الأمن على الجمهور الرافض لقيام عناصر من الأمن بالاستيلاء على أموال الناس وقمعهم بالقوة المفرطة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم