قراءة في الصحف العربية

"نداء الوطن": العالم مستنفر لإغاثة اللبنانيين والسلطة تمعن في إغراقهم

سمعي
ماكرون خلال زيارته لبيروت يلتقي بالرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري
ماكرون خلال زيارته لبيروت يلتقي بالرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري © أ ف ب
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

الصحف العربية الصادرة اليوم أفردت حيزا هاما لرد الفعل الإيراني على اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده ولأزمة لبنان بمناسبة انعقاد مؤتمر دولي للمانحين برعاية الرئيس ماكرون والأمم المتحدة. 

إعلان

عون يمثّل السلطة وماكرون يجسّد وجع اللبنانيين 

"المؤتمر الدولي الثاني للدعم ... بلا حكومة!" عنوان مانشيت النهار اللبنانية التي اعتبرت ان المشهد الداخلي بدا متجها الى مزيد من التآكل في ظل الانتظار العقيم لحلحلة التعقيدات التي تعطل مسار تأليف الحكومة. "نداء الوطن" كتبت في صدر صفحتها الأولى "البنك الدولي يوبّخ الطبقة الحاكمة... و"بهدلة" بريطانية على الطريق! مؤتمر باريس: عون يمثّل السلطة وماكرون يجسّد وجع اللبنانيين". وتقول "نداء الوطن" ان "العالم مستنفر لإغاثة اللبنانيين والسلطة تمعن في إغراقهم... " وان "مشهدا سورياليا سترتسم خطوطه العريضة اليوم في مؤتمر باريس حيث سيكون الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خير معبّر عن وجع اللبنانيين ينطق بلسان حالهم، ويجسد واقع نكبتهم تحت سطوة سلطة فاسدة نهبت مقدراتهم ومدخراتهم وخطفت أرواحهم بانفجار المرفأ وأجهضت آمالهم وتربصت، ولا تزال تتربص، بآخر فرصة فرنسية لإنقاذهم". جريدة "اللواء" رأت في انعقاد مؤتمر باريس وفي اعلان حاكم مصرف لبنان رياض سلامة عن امكانية توفير الدعم للسلع الحيوية حتى مطلع شباط المقبل بلسما لهموم اللبنانيين وجراحاتهم، في الشهر الاخير من عام الازمات والانهيارات".

صدام برلماني ـ حكومي في إيران على خلفية «النووي» 

وفي سياق آخر نقرأ الكثير في الصحف العربية عن إيران وكيفية تعاطيها مع اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده. "الحكومة الإيرانية ترفض طلب البرلمان الرد على مقتل زاده بوقف الالتزامات النووية" كتبت صحيفة "القدس العربي" في المانشيت. اما "الشرق الأوسط" فقد عنونت في صدر صفحتها الأولى "صدام برلماني ـ حكومي في إيران على خلفية «النووي» الرياض رداً على طهران: اليأس يدفعكم لإلقاء اللوم علينا... والاغتيالات ليست من سياستنا".

مفهوم الحرب، في تأويله الإيرانيّ، يُقصد به العرب حصرا 

وفي التعليقات نقرأدوما في "الشرق الاوسط" مقالا لحازم صاغية تحت عنوان "لماذا يستوقفنا عدم الردّ الإيرانيّ؟" وفيه ان الحجّة التي تقول: إنّ طهران لا تريد الانجرار إلى «الفخّ الإسرائيليّ»، لا تخفّف الاستغرابَ. لكنّنا نعرف، في المقابل" يضيف حازم صاغية، "أنّ إيران استجابت بحماسة لعدوان صدّام حسين وخاضت معه إحدى أطول الحروب وأكثرها كلفة بالبشر وبالمال. وإيران لم تُرد تقصير هذه الحرب، بل حوّلتها مدخلاً إلى تصليب نظامها الذي كان لا يزال طري العود. ما الذي يُفهم من هذا التناقض؟ تساءل حازم صاغية وقد اعتبر ان أغلب الظنّ أنّ مفهوم الحرب، في تأويله الإيرانيّ، يُقصد به فعليّاً الجوار العربي تحديداً وحصراً، لكنّه، وبالمطلق، لا تُقصد به إسرائيل. مع العرب يسري قانون الحرب. مع الدولة العبريّة، هناك قانون آخر مفاده أنّ ضرباتها تحصيلٌ حاصل" كتب حازم صاغية في "الشرق الأوسط". 

سكوت وضبط للنفس 

بدوره "فاروق يوسف" اعتبر في صحيفة "العرب" ان " الشرق الأوسط في حالة غليان. ربما تقع الحرب في أي لحظة. هناك خوف من خطأ إيراني يمكن أن يجرّ إلى حرب مدمرة. أن ترتكب إيران ذلك الخطأ فذلك معناه دعوة الأطراف الأخرى إلى ارتكاب أخطاء سيكون التراجع عنها أمرا صعبا. غير أن المفاجئ في الأمر أن إيران نفسها بدت منضبطة أكثر مما هو متوقع. بل إنها كما يبدو ألزمت أذرعها في المنطقة بحالة صارمة من الانضباط. 

بين توازن الرعب وإخلاء أسلحة الدمار الشامل 

وتحت عنوان: "بين توازن الرعب النووي وإخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل" كتب "ابراهيم نوار" في صحيفة "القدس العربي" انه "إذا كانت إسرائيل تعتقد أنها باغتيال عالم الذرة محسن فخري زاده قد أوقفت برنامج الطاقة النووية الإيراني، أو أبطأته لعدة سنوات، فقد أخطأت."

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم