تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف العربية

المصالح تحكم لقاء ماكرون والسيسي... وحقوق الإنسان عنصر عارض!

سمعي
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في باريس
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في باريس © رويترز
إعداد : نجوى أبو الحسن
4 دقائق

في الصحف العربية نقرأ بداية عن لقاء القمة بين الرئيسين الفرنسي والمصري.

إعلان

قمة الصداقة والتحديات في الاليزيه

"اليوم السابع" اعتبرتها "قمة الصداقة والتحديات في الاليزيه" وصحيفة الاهرام كتبت عن "قمة باريس.. والتجربة المصرية!" التي كانت حاضرة ومؤثرة بإيجابياتها وسلبياتها وهنا يكمن" تابعت "الاهرام"، "سر إصرار الرئيس السيسي على الانفتاح مع الشرق ومع الغرب على حد سواء بتوسيع نوافذ التشاور السياسي وتنويع مصادر السلاح وتعميق مساحات التعاون الاقتصادي والعلمي لإيجاد تعددية لمنظومة العلاقات الإستراتيجية التي تمثل عنوانا وتحديا للدولة المصرية الحديثة".

المصالح تحكم لقاء ماكرون والسيسي

صحيفة "الشرق الأوسط" كتبت بالخط العريض: "توافق مصري ـ فرنسي حول ليبيا وأمن المتوسط. ماكرون يتعهد للسيسي بتعاون دفاعي واقتصادي "غير مشروط". صحيفة "العرب" عنونت المانشيت "المصالح تحكم لقاء ماكرون والسيسي: حقوق الإنسان عنصر عارض. الرئيس الفرنسي يرفض ربط تعاون بلاده الدفاعي والاقتصادي مع مصر بخلافات في الرأي".

عن طغاة العرب ونفاق الغرب: السيسي وماكرون نموذجا

"القدس العربي" كتبت "عن طغاة العرب ونفاق الغرب: السيسي وماكرون نموذجا" كما عنونت مقالها الذي اشارت فيه الى واقع جديد في الغرب سوف يبيع ماكرون بسببه المصريين مقابل (مجرد) وعد من السيسي، وأي طاغية غيره من الشرق الأوسط، بصفقة سلاح حقيرة. وقد اعتبرت "القدس العربي" انه "ذهب إلى غير رجعة ذلك الزمن الذي كانت فيه الحكومات الغربية تضغط ومعها المشرّعون والأحزاب والمنظمات غير الحكومية، من أجل قضايا حقوق الإنسان والحريات في العالم".

ماكرون والسيسي عن لبنان: شعبه "رهينة" ودولته "ضعيفة

"نداء الوطن" اللبنانية جعلت من القمة بين رئيسي فرنسا ومصر موضوع المانشيت وعنونت: "ماكرون والسيسي يتحسّران على لبنان: شعبه "رهينة" ودولته "ضعيفة". و قد نقلت مراسلة "نداء الوطن" في باريس رندة تقي الدين عن مصدر فرنسي أنّ الرئيس المصري تحدث عن أسفه بالنسبة للوضع في منطقة المتوسط، حيث اعتبر أنّ تخلي دول عدة في الغرب وعدم وحدة الصف العربي جعلا الفراغ يكون لمصلحة ايران وتركيا، وأعطى مثالاً على ذلك لبنان حيث نفوذ إيران تعزز في البلد والدولة فيه ضعيفة".

طلاب لبنان يقرعون جدار الأفق

في صحف اليوم أيضا تعليقات عن انتصار العلمانيين في الانتخابات الطلابية في جامعات لبنان. في صحيفة "الشرق الأوسط" نقرأ للروائي اللبناني إلياس الخوري مقالا تحت عنوان "طلاب لبنان يقرعون جدار الأفق" وقد اعتبر فيه ان "انتصار النوادي العلمانية في الانتخابات الطلابية ليس حدثاً سياسياً عابراً، فهو يأتي كإحدى أولى ثمار انتفاضة 17 تشرين، وكتجسيد لشعاراتها الديمقراطية والعلمانية، ودعوتها لإسقاط النظام الأوليغارشي الطائفي، الذي حوّل لبنان إلى حضيض وخراب"

لبنان.. حوادث متفرقة لكن معبرة

في صحيفة العرب وتحت عنوان "لبنان.. حوادث متفرقة لكن معبرة" أشار عديد نصار الى انه "يبدو أن قوى المنظومة المافيوية المسيطرة على الدولة اللبنانية ومؤسساتها كافة قد انتقلت من الفعل إلى ردود الفعل العصبية المتوترة، بعد أن اكتشفت أن مفاعيل انتفاضة السابع عشر من أكتوبر 2019 ما زالت قائمة وأنّ تراكمَ ما حققته لا يتوقف.هذا التراكم الذي تجلى باكتساح النوادي العلمانية في الجامعات الخاصة للانتخابات الطلابية، ما أسفر عن هزيمة كبرى لأحزاب هذه المنظومة، تؤكد أن خروج اللبنانيين وخصوصا الطلاب والشباب من تحت العباءات الطائفية والمذهبية التي تتحصن فيها هذه الأحزاب، بات عامّا ونهائيا على الرغم من الأجواء المشحونة التي تحاول هذه الأحزاب نشرها عبر الخطابات السياسية لقادتها وأزلامها والأدوات الإعلامية التابعة لها مباشرة أو محاباة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.