قراءة في الصحف العربية

العاصفة تغرق مخيمات اللاجئين السوريين: "يا شتي تأخر"

سمعي
مخيم الأزرق للاجئين السوريين
مخيم الأزرق للاجئين السوريين © رويترز
إعداد : نجوى أبو الحسن
4 دقائق

الصحف العربية تطرقت في تعليقاتها إلى إفلات الساسة من التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت في 4 آب أغسطس. 

إعلان

من إسقاط التدقيق الجنائي إلى إسقاط التحقيق العدلي 

"من إسقاط التدقيق الجنائي إلى إسقاط التحقيق العدلي" عنوان مقال "عديد نصار" في صحيفة العرب وقد اعتبر فيه أنه "ليس مستبعدا أن يكون من أوعز لرئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب بعدم زيارة مكان الانفجار، هو نفسه الذي أوعز له اليوم برفض المثول أمام المحقق العدلي كي لا يفتضح أمره وكي لا نعرف أبدا من جاء بهذه الكميات من نترات الأمونيا إلى مرفأ بيروت، ومن هرّب الكمية الأكبر منها وإلى أين، ومن فجّر ما تبقى منها حين انتفت الحاجة إليها وبات أمرها متداولا" كتب "عديد نصار" في صحيفة العرب. 

لبنان: العيب عادياً 

وفي صحيفة "العربي الجديد" وفي مقال حمل عنوان "لبنان: العيب عادياً" اعتبر ارنست خوري ان ليس شعار "كرامة الطائفة خط أحمر" في كل مرة تُطرَح محاسبة مسؤول عن تقصير أو فساد أو جريمة، حكراً على مذهب واحد في لبنان، بل مصدر اعتزاز تتشاركه كافة المرجعيات السياسية والدينية في هذا البلد، مهما صغر حجم الطائفة أو كبر. صحيح أن ردة فعل طوائف معينة حيال الاقتراب من هذه "الكرامة" تختلف في درجة دمويتها، كتب ارنست خوري إلا أن الاختلاف ذاك ناتج حصراً عن اختلال في درجات القوة، ولا يعبّر عن وجود طوائف سلمية وأخرى دموية، على وزن أسطورة "الطوائف الوطنية" و"الطوائف الطائفية" زمن الحرب الأهلية. وفي النهار اللبنانية كتب عبد الوهاب بدرخان "إمّا القضاء... وإمّا وداعاً للدولة!"

العقد الأول من السيرورة الثورية العربية

وفي الصحف العربية أيضا تعليق في صحيفة "القدس العربي" على الذكرى العاشرة لانطلاق شرارة الربيع العربي في مدينة سيدي بوزيد في الوسط الغربي التونسي. كاتب المقال "جيلبير اشقر" اعتبر ان نشوة الموجة الثورية وكآبة الانتكاسة تجاهلت سمتين رئيسيتين للانفجار الكبير الذي خضّ المنطقة. السمة الأولى هي أنه انفجار عميق الجذور يجد مصدره الأساسي في أزمة بنيوية مستعصية تتعلق بتحوّل النظام السياسي والاجتماعي السائد إلى عائق للتنمية. 

سوء تقدير لصلابة العامود الفقري القمعي للدولة 

ويقول "جيلبير اشقر" إن "السمة الثانية هي أن النظام السياسي والاجتماعي السائد في المنطقة العربية متحكّم بقوة بمفاصل الدولة، ولاسيما بقواها المسلّحة، بحيث أن التصوّر الذي ساد خلال أولى أشهر «الربيع العربي» بأن المنطقة ستشهد «انتقالاً إلى الديمقراطية» بسلاسة ما شهدته مناطق أخرى من العالم، إنما كان تصوّراً ساذجاً مبنياً على سوء تقدير لصلابة جسم الدولة الرئيسي وعمودها الفقري القمعي، كما لاستعداد النخب الحاكمة إلى تدمير بلدانها وقتل وتشريد شعوبها حفاظاً على سلطتها وامتيازاتها، على غرار ما فعله النظام السوري". 

كارثة إنسانية تغرق مخيمات النازحين و...يا شتي تأخر 

"القدس العربي" التي خصصت المانشيت ل "كارثة إنسانية" كما عنونت و"غرق مخيمات للنازحين شمال سوريا." في ظل حالة من الخيبة والترقب لما ستؤول إليه أوضاع النازحين في هذه المخيمات التي تضم أكثر 2500 خيمة، تؤوي آلاف العوائل التي باتت مهددة بالتشرد بالعراء، "مئات العائلات مهددة بالتشرد في العراء". هذا فيما نشرت النهار اللبنانية تعليقا على شريط فيديو مؤثر وتناقلته مواقع التواصل الاجتماعي ويحمل صرخة الفنان جورج خباز الذي كتب شعر جاء فيه: "يا شتي تأخر ع بيروت في ناس بلا بيوت... في قلب اندبح في وجه انجرح ضيعنا الفرح تحت حجار البيوت". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم