قراءة في الصحف العربية

النظام العراقي "يسلخ جلود الحملان ولا يجزّ صوف الكباش"

سمعي
العراق، احتجاجات
العراق، احتجاجات © رويترز

من بين أبرز الملفات التي تناولتها الصحف العربية اليوم علاقة الإدارة الأمريكية الجديدة بدول الشرق الأوسط، وموضوع التطبيع بين عدد من الدول العربية وإسرائيل، إضافة إلى مستقبل الحراك والأزمة الاقتصادية في الجزائر.  

إعلان

النظام العراقي يسلخ جلود الحملان ولا يجزّ صوف الكباش 

كتبت باهرة الشيخلي في صحيفة العرب أن تهاوي الدينار المتعمد ليس سوى أحد النتائج الأولية التي ستجعل من العراقي " الإنسان، الذي يموت جوعاً"، فبعد أن أسقط المستوطنون البلاد إلى هاوية الإفلاس، جاءت النتيجة تهاوي الدينار، أيضاً، الذي أشعل حرائق الأسعار. 

وتضيف الكاتبة أنه خلال العقدين الماضيين خلق الفساد مشكلة ذات رأسين في العراق، أولها أن الحكومات العراقية الضعيفة والمتواطئة المتوالية سمحت لكل حزب سياسي كبير بإدارة وزارة أو أكثر، مما أدى إلى ظهور شبكات ضخمة من المحسوبية والفساد تمتص عائدات النفط وتمررها إلى أتباعها من خلال وظائف وعقود وامتيازات.

والمشكلة الثانية، أن انتشار الكسب غير المشروع أدى إلى خنق ما كان يمتلكه القطاع الخاص القليل في العراق، مما يعني أنه لا يوجد الكثير من البدائل لوظائف القطاع العام، الأمر الذي دفع المواطنين إلى الاعتماد على الحكومة، بشكل كبير، في كسب عيشهم، سواء بالوظائف أم المعاشات.

 صحيفة العربي الجديد : ما وراء جهر المغرب بالتطبيع 

كتب محمد طيفوري أن تل أبيب تعتبر عودة العلاقات مع الرباط  الأكثر دفئا من بين الاتفاقات الأربعة، فهي على الجبهة الخارجية بمثابة اختراق جديد لمنطقة المغرب الكبير بعد عشر سنوات من الغياب، إثر قرار نواكشوط وقف علاقاتها مع تل أبيب سنة 2010. وعلى الصعيد الداخلي، فهي ورقة رابحة في الصراع السياسي. 

ويضيف الكاتب أن البعض يرى في هذه المقايضة بين المغرب وإسرائيل والولايات المتحدة الامريكية رغبة من الرباط في تحييد الولايات المتحدة الأميركية في موضوع الصحراء، وإنهاء عقود من المقترحات المتعبة للرباط. 

والبعض الآخر اعتبر أن قرار الالتحاق بركب التطبيع عادي جدا، لكونه نتيجة طبيعية لمراجعة المغرب سياسته الخارجية، حيث حلّت البراغماتية والمكاسب محل الولاء والاصطفاف.

ما هي التسمية التي سيطلقها الجزائريون على سنة 2021 ؟ 

كتب ناصر جابي في صحيفة القدس العربي أن جميع المؤشرات تقول إن العام المقبل سيكون صعبا من الناحية الاقتصادية والاجتماعية، نتيجة الوباء والعطالة الكبيرة التي مست الآلة الاقتصادية الوطنية التي كانت أصلا في حالة شبه توقف، نتيجة الحراك الشعبي سنة قبل ذلك، توقف كذلك خلالها أداء المؤسسات السياسية واضطرب تسييرها بشكل كبير.

وحسب الكاتب ستشهد البلاد أزمة إجتماعية أيضا بما فيها الصحة النفسية للجزائريين والجزائريات، كما يتجلى بكم العنف في العلاقات الاجتماعية، وما تتعرض له الفئات الهشة كالمرأة والأطفال من عدوانية، داخل وخارج الأسرة. 

 

أميركا تبقي دول المنطقة خارج التفاوض 

كتبت روزانا بومنصف في صحيفة النهار اللبنانية أن بايدن سيعيد اعتماد الأسلوب نفسه الذي اتبعه الرئيس السابق باراك أوباما في إبقاء دول المنطقة من حلفاء الولايات المتحدة كالدول الخليجية مثلا خارج إطار العملية التفاوضية حول النووي مع إيران وكذلك الأمر بالنسبة الى إسرائيل تحت شعار أن لا مجال لإدخال دول نووية الى العملية التفاوضية، مضيفة أن العمل قائم بين إدارة بايدن والدول الأوروبية على خلفية مجموعة من النقاط الأساسية من بينها : أن الهدف لديه محسوم وهو الاتفاق ولكنه سيحرص على تحسينه وعدم العودة اليه كما كان وأنه سيضيف إليه شروطا تتعلق بالصواريخ البالستية والنفوذ الإيراني.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم