قراءة في الصحف العربية

صحيفة النهار اللبنانية : " لبنان والمنطقة في غرفة الانتظار"

سمعي
في العاصمة اللبنانية بيروت
في العاصمة اللبنانية بيروت © رويترز

من بين أبرز الملفات التي تناولتها الصحف العربية اليوم الملف العراقي والمصالحة الخليجية إضافة إلى الوضع السياسي في لبنان والأزمة السورية.  

إعلان

 صحيفة العرب : المصالحة الخليجية، ترقّب حذر يفرضه تباين موازين القوى في قطر 

كتب الحبيب الأسود أن الموقف القطري لا يزال يراوح مكانه، وتصعب عليه مغادرته نظرا لاعتبارات شتى، منها أنه تجاوز محيط الإمارة الخليجية الجغرافي وحجمها السياسي، كما تجاوز قدرة النظام على لجمه نظرا لاختلاف وجهات النظر داخله، وتغلغل المشروع العقائدي المعادي لمحور الاعتدال في مراكز النفوذ والقرار وتصعيد ذلك بقوة المال والإعلام. 

وهناك من يرى أن الدور المحوري لبلاده لا يكون إلا بالتمايز على بقية الدول الخليجية والعربية، وتبني شعارات التغيير الفوضوي بدوافع عقيدة الثأر القبلية الضاربة في القدم، وهو ما يستغله المعتاشون على الأزمات والطامحون إلى تحريك الفتن، وأغلبهم من الوافدين الذين سرقوا من الشعب القطري دوره كمصدر للسلطة والقرار. 

النزوح السوري..كقضية سياسية 

كتب ساطع نور الدين في صحيفة المدن الإلكترونية أن ما حصل في مخيم بحنين الشمالي، لا يمكن أن ينسب الى العنصرية اللبنانية وحدها. في الأصل ما زال استخدام تلك العبارة في التعاطي مع النازحين السوريين، يثير الدهشة. فهي صفة لا تصلح لشعب يتباهى بعنصريته، ويستحضرها في كل تفصيل يومي، ويعتمدها في التعاطي مع الآخر، الذي يمكن أن يكون من طائفة أخرى، من مذهب آخر، من منطقة أخرى..وليس فقط من شعب آخر. 

ويضيف الكاتب أن التفسير الاجتماعي لما جرى في بحنين، سهل وبسيط: صراع بين كتلتين بشريتين على فرص العمل المتضائلة، وعلى مقاومة الفقر والجوع المتنامي، لا سيما في المنطقة اللبنانية الأشد فقراً، وبالتالي الاكثر اضطراباً. وهو ما ينطبق أيضاً على معظم أنحاء منطقة البقاع التي سبق أن شهدت مثل هذه الحوادث، ولو من دون عنف واسع، أو سلاح سياسي ظاهر. 

 صحيفة النهار اللبنانية : لبنان والمنطقة في غرفة الانتظار 

كتب علي حمادة أن ما يلاحَظ اليوم هو حال الانتظار التي تعمّ المنطقة، ولبنان في غرفة الانتظار السياسي والاقتصادي، في وقت تعمل إيران على تجميع أوراقها الإقليمية، ولا سيما في العراق ولبنان. ومن هنا وجه الشَّبه بين التعطيل الحكومي اللبناني، وبين التعطيل الحكومي والسياسي العراقي  تحت عناوين المواجهة بين رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وفصائل الحشد الشعبي التابعة لـ"الحرس الثوري" الإيراني. 

من هنا، يقول الكاتب، تبقى المنطقة على مشرحة الصراع الإقليمي، وستكون السنة المقبلة بعد أيام معدودة فترة اختبار شاقة بين مختلف القوى الإقليمية المعنية بالصراع، وسيبقى لبنان حتى إشعار آخر مساحة تسرح فيها ايران (عبر "حزب الله") من دون أدنى مقاومة. 

الثورة التونسية بين النجاح والفشل

كتب محمد القابسي في صحيفة العربي الجديد أن الثورة التونسية طوت صفحة الاستبداد وأسست ثقافة شعبية جديدة، قوامها حرية التعبير والتفكير والانتماء للوطن قبل الأشخاص والزعامات، وأعادت روح المبادرة للنخب بمختلف أنواعها... وتأسيسا على هذا، وتجاوزا لجدلية التفاؤل والتشاؤم، يمكن الجزم بأن الثورة التونسية تقف اليوم قلقة أمام احتمالين، إما تشكيك وتردد، فهلاك، أو مراجعة نقدية موضوعية من الجميع للوقوف عند الأخطاء، ووضع سيناريوهات إصلاحها في السنوات المقبلة من أجل النجاة . وهنا يأتي دور الحوار الوطني التونسي الذي أقفلت أبوابه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم