قراءة في الصحف العربية

اقتحام الكونغرس: من جلسة رمزية إلى فقرة جديدة في مسرحية الانتخابات الدرامية

سمعي
خلال اقتحام مبنى الكونغرس الأمريكي
خلال اقتحام مبنى الكونغرس الأمريكي © رويترز
إعداد : أمل بيروك
5 دقائق

من بين أبرز الملفات التي تناولتها الصحف العربية اليوم الملف العراقي والمصالحة الخليجية إضافة إلى الوضع في الولايات المتحدة الأمريكية.

إعلان

صحيفة العرب: الواقع العراقي والانتخابات المبكرة

كتب إبراهيم الزبيدي أنه لا بد من ولادة جبهة شعبية مليونية واسعة من الوطنيين العراقيين في الداخل والخارج، الآن وليس غدا، للضغط على رئاسة الجمهورية والحكومة البرلمان، وعلى الجيش والقوات المسلحة والقضاء ومفوضية الانتخابات، من أجل تأمين ما يلزم لضمان إجراء هذه الانتخابات في موعدها الذي قرره رئيس الوزراء، في 6 يونيو القادم، أولا، وثانيا، من أجل توفير الحماية الكاملة لمراكز الاقتراع والحيلولة دون حدوث تلاعب أو تزوير، ومنع السلاح المنفلت من تهديد حياة الناخبين والتأثير على خياراتهم. ويرى الكاتب انه بدون ولادة جبهة موحدة واعية ومنظمة، وبدون ضمان سلامة صناديق الاقتراع، سيصبح واجبُ العراقيين، في الداخل والخارج معاً، هو مقاطعتُها بالكامل، وجملة وتفصيلا، لإعلان الوطن مستعمرةً مغتصَبة، وموبوءة.

قمة حاسمة على حافة بركان

كتب شفيق ناظم الغبرا أنه بحكم شدة ارتباط منطقة الشرق الأوسط  بالمنظومة الأمريكية فإن المشهد الخليجي يثير تساؤلات عن وجود كوشنر المغادر للبيت الأبيض في 20من الشهر الجاري ,فوجود كوشنر يؤكد بأن في الإتفاق ترتيبات للمرحلة القادمة، فهل دخل تحالف اليمين الأمريكي العنصري والإنجيليين الأمريكيين وإسرائيل مرحلة جديدة لا ستباق التعامل مع الرئيس بايدن وسياسة جديدة تجاه إيران، وحالة جديدة من التهدئة في منطقة الشرق الأوسط تجاه التيارات الشعبية وحالة حقوق الإنسان التي وصلت أدناها. هناك ضغوط أمريكية قادمة على الإقليم، لكن هل تصبح منطقة الخليج أرضا لصراع الجمهوريين والديمقراطيين؟ وما أثر ذلك التوغل؟ يتساءل الكاتب.  

عيوب الديمقراطية الأميركية

كتب عثمان ميرغني في صحيفة الشرق الأوسط أن جلسة الكونغرس لاعتماد نتيجة انتخابات الرئاسة كان يفترض أن تكون جلسة رمزية في إطار الإجراءات الدستورية لاستكمال الترتيبات التي تهيئ لأداء الرئيس المنتخب اليمين الدستورية في العشرين من يناير /كانون الثاني، لكنها تحولت إلى فقرة أخرى في مسرحية الانتخابات الدرامية.

ويضيف الكاتب أن الديمقراطية الأميركية في محنة وفي لحظة عبثية وضعها فيها ترامب وعدد من المتعصبين في حزبه وفي قاعدته الانتخابية. الكيفية التي ستعالج بها هذه الأزمة سيترتب عليها الكثير. فترمب وأعوانه ربما فشلوا في مساعيهم، لكن ما الذي يضمن أن يأتي رئيس آخر ينجح في استخدام اللعبة السياسية لتقويض أسس الديمقراطية في البلد الذي يتباهى بقيادته للعالم الحر. أميركا لا تستطيع غض الطرف عن دراما مسلسل انتخاباتها هذه المرة، وعن أوجه القصور التي تكشفت في جوانب مهمة من عمليتها الديمقراطية التي تحتاج إلى ترميم.

انتخابات مبكرة وتحولات في المشهد الإسرائيلي

كتب نبيل السهلي في صحيفة القدس العربي أنه مع قرب حملة الانتخابات الإسرائيلية المبكرة وتفاقم العنصرية الإسرائيلية، ستشهد الساحة السياسية الإسرائيلية ولادة أحزاب أكثر عنصرية لكسب رضى التجمع الاستيطاني الإسرائيلي الذي يتنكر للحقوق الفلسطينية برمتها؛ وستتشكل الخارطة الحزبية الإسرائيلية المقبلة من بقايا الليكود وحزب العمل وحزب إسرائيل بيتنا وتجمع أبيض أزرق ؛ مضيفا أنه مع اقتراب موعد الانتخابات الإسرائيلية المبكرة ستحصل بكل تأكيد اندماجات أحزاب صغيرة وغياب أخرى عن المشهد السياسي ؛ لكن الثابت ستتشكل أحزاب إسرائيلية أكثر يمينية كإنعكاس مباشر وجدلي لتفاقم العنصرية في التجمع الاستيطاني الإسرائيلي، وتبعاً لذلك ستحمل الأحزاب الإسرائيلية، التي ستخوض الانتخابات؛ في أجندتها أجندة عنصرية ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية المعروفة. وستكون الحكومة الإسرائيلية المقبلة أكثر يمينية في تاريخ دولة الاحتلال، وفي سلم أولوياتها تسريع الاستيطان في القدس والعمل على تنشيط الاستيطان في عمق الضفة الغربية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم