قراءة في الصحف العربية

الغياب المتجدد للرئيس تبون يفتح باب التأويلات السياسية في الجزائر

سمعي
الرئيس عبد المجيد تبون في العاصمة الجزائر
الرئيس عبد المجيد تبون في العاصمة الجزائر © أ ف ب
إعداد : محمد بوشيبة
4 دقائق

تناولت الصحف والمواقع الإخبارية العربية اليوم كانون الثاني/يناير 2021 العديد من المواضيع العربية والدولية من بين أبرزها اللقاء الرباعي المقبل في القاهرة حول القضية الفلسطينية  وموضوع عن المشهد السياسي الجزائري في ظل رحلة العلاج للرئيس عبد المجيد تبون .

إعلان

لقاء القاهرة الرباعي

يقول حمادة فراعنة في صحيفة الدستور الأردنية  إنّ لقاء القاهرة الرباعي المقبل بين وزراء خارجية فرنسا وألمانيا ومصر والأردن محطة سياسية هامة لمصلحة الشعب الفلسطيني وحقوقه وتطلعاته لأكثر من سبب:

أولاً لأن مصر والأردن قد وقعتا معاهدتي سلام مع إسرائيل  وبالتالي لا أحد يمكن أن يُسجل عليهما أي موقف متطرف أو غير واقعي على خلفية تمسك العاصمتين بحقوق الشعب الفلسطيني وحل الدولتين.

ثانياً لأن ألمانيا وفرنسا من المجموعة الأوروبية وكلتاهما ساهم في صناعة المستعمرة الإسرائيلية ودعمها، ولا يستطيع أحد المزايدة على العاصمتين الاوروبيتين في انحيازهما لصالح إسرائيل عبر مساهمتهما بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والدعوة إلى المفاوضات وحل الدولتين.

واختتم الكاتب مقاله ان  محطة القاهرة مهما بدت متواضعة، رغم أهميتها، ولكنها ستضيف للشعب الفلسطيني رافعة تدفعه نحو الاقتراب من كسب أصدقاء جُدد على المستوى الدولي لعدالة قضيته وشرعية نضاله.

هل تعيد أنقرة النظر في سلوكها تجاه المنطقة؟

نشر نديم قطيش   مقالا في صحيفة الشرق الأوسط اعتبر أن خلافاً للموقف الإيراني من القمة الخليجية في العلا السعودية، بدت النبرة التركية مرحبة ببدايات حل الأزمة الخليجية مع قطر. كما يشار في هذا السياق إلى الاتصال الهاتفي بين الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس التركي في شهر  نوفمبر (تشرين الثاني)، عشية انعقاد قمة العشرين الافتراضية التي نظمتها الرياض، والاستقبال الإعلامي والسياسي الإيجابي للاتصال في الصحافة التركية.

وفي هذا السياق يقول لا بدَّ من التوقف عند تصريحات لوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش، تحدث فيها عن أن الإمارات هي «الشريك التجاري الأول لتركيا في الشرق الأوسط. ونحن لا نعتز بأي خلافات مع تركيا».

ويقول الكاتب  أن الذي دفع الى  تغير موضع تركيا هو  خروج الرئيس دونالد ترمب من البيت الأبيض، لا يخسر إردوغان فقط حليفاً شخصياً له، نجح من خلال العلاقة الثنائية المباشرة معه في أن يحمي كثيراً من مغامراته ويراوغ كثيراً من تبعات هذه المغامرات، بل مع دخول الرئيس جو بايدن تتهيأ أنقرة لعلاقة سيئة مع البيت الأبيض.

الغياب المتجدد للرئيس تبون يفتح باب التأويلات السياسية في الجزائر

نشرت صحيفة العرب اللندنية مقالا لصابر بليدي اعتبر ان يبدو أن السلطة الجديدة في الجزائر وجدت نفسها في حرج أمام الرأي العام، بعد الوضع الذي فرضه غياب الرئيس عبد المجيد تبون. ولا يستبعد مراقبون أن تكون عودته قد برمجت من أجل الوفاء بالالتزامات الزمنية الدستورية في ما يتعلق بالتصديق على قانون الموازنة العامة، والوثيقة الدستورية الجديدة، حيث يستوجب دستور البلاد نهاية شهر ديسمبر كآخر أجل بالنسبة إلى الأولى، وخمسين يوما بعد الاستفتاء الشعبي بالنسبة إلى الثانية.

وأثار غياب الرجل عن قصر الرئاسة لغطا كبيرا في الدوائر الرسمية وحتى الشعبية تُرجم في تعالي الأصوات التي تدعو إلى ضرورة تفعيل الشغور الرئاسي وتنظيم انتخابات رئاسية مبكرة. وتابع الكاتب ان الرئيس الجزائري أبرز انتقادا مبطنا للحكومة بقوله “الحكومة لها ما لها وعليها ما عليها”، وهو يجسد رغبته في إجراء تغيير حكومي عميق على حكومة  عبدالعزيز جراد، بعد الاختلالات التي سجلت في أداء بعض القطاعات الوزارية، غير أن الوضع الصحي حال دون تحقيق رغبته إلى حد الآن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم