قراءة في الصحف العربية

الولايات المتحدة: "نهاية كابوس" وأزمة شرعية سياسية لا سابق لها منذ عام 1861

سمعي
أمام مبنى الكونغرس الأمريكي في واشنطن
أمام مبنى الكونغرس الأمريكي في واشنطن © أ ف ب

تنصيب الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن اثارت اهتمام الصحف العربية الى جانب الاحتجاجات في تونس ومسألة الفساد في لبنان.

إعلان

أميركا: نهاية الكابوس

قراءتنا للصحف العربية نبدأها بـ"العربي الجديد" التي عنونت غلافها "أميركا: نهاية الكابوس" وقد اشارت الى انه "ستكون أمام الرئيس الأميركي الـ46 تحديات كبيرة، إذ يرث من دونالد ترامب بلدًا منقسمًا، يعاني من تداعيات كورونا، بالإضافة إلى قضايا خارجية مستعجلة". "العرب" عنونت "تنصيب بايدن... فصل حاسم في تاريخ الولايات المتحدة. الإدارة الأميركية الجديدة على محك الأزمات الداخلية والخارجية".

أزمة شرعية سياسية لا سابق لها منذ 1861

وقد نقلت "العرب" عن "ديفيد فاربر" أستاذ التاريخ في جامعة كنساس "أن الولايات المتحدة لم تعرف أزمة شرعية سياسية كهذه منذ تنصيب أبراهام لنكولن عام 1861، والذي أطلق شرارة الحرب الأهلية الأميركية." وقد لفت "فاربر" أيضا الى ان ترامب “سيبقى قوة صاخبة قد تستمر طوال فترة إدارة بايدن التي لن يسعها الكثير حيال ذلك".

«ليلة سقوط الكونغرس» لم تكن إلا «بروفة»

"صبري صيدم" اعتبر في مقال نشرته "القدس العربي" ان «ليلة سقوط الكونغرس» لم تكن إلا «بروفة» لما قد يكون عليه الحال، إذا ما خرجت الأمور عن السيطرة في ظل انقسام أمريكا، ما جعل "صبري صيدم" يطرح السؤال الأهم: "هل ستشتعل أمريكا؟".

فوضى تحت السيطرة

"مفتاح شعيب" اعتبر في صحيفة "الخليج" ان المشهد في واشنطن يبدو كأنه فوضى تحت السيطرة، مع ترك مساحة واسعة لمفاجآت غير محمودة" وقد خلص الى انه هناك خشية كبرى من أن تستفحل وجهة النظر التي تعتبر السياق كله «سرقة للانتخابات»، وحينها ستدخل الولايات المتحدة في نفق مختلف تماماً عن كل ما سبق".

الحلم الأميركي مبعثراً

ودوما في التعليقات وتحت عنوان "الحلم الأميركي مبعثراً" اعتبر ّسمير عطالله في صحيفة "الشرق الأوسط" انه "سوف يؤخذ على ترمب التنكر للحلم الأميركي: جدار المكسيك ومنع الهجرة من الدول الإسلامية، والخطاب العنصري، وخصوصاً امتهان خيار الناخبين" "ولكن ما من بلد آخر يستطيع" خلص "سمير عطالله" أن "يكرر تجربة «الحلم الأميركي». رئيس أسمر ونائبة رئيس سمراء ووزير دفاع أسمر. لا روسيا ولا الصين ولا اليابان ولا ألمانيا ولا لبنان حيث نصطرع" يقول سمير عطالله على "طائفة وزير الداخلية..."

في تونس… بركان الثورة في اتّقاد!"

وفي الصحف العربية تعليقات على استمرار التظاهرات الاحتجاجية في تونس. في مقال نشرته "القدس العربي" تحت عنوان "في تونس… بركان الثورة في اتّقاد!" اعتبر "جيلبير الأشقر" أن "لا خروج لتونس من دوامة الأزمات بدون استكمال ثورتها السياسية بثورة اجتماعية تستبدل نظام الاستغلال والفساد بحكم ينتصر لمصالح العاملين والعاملات".

تصحير الساحة السياسة في عهد بن علي

 "ماذا بقي من «ثورة الياسمين»؟  تساءلت صحيفة "الخليج" تساءلت في افتتاحيتها وقد اعتبرت ان ا"لديمقراطية التونسية أتت مشوهة لأن قوى التغيير الحقيقية، لم تكن متوفرة آنذاك، لأنه على مدى السنوات السابقة تم تصحير الساحة السياسة بحيث لم تكن هناك قوة منظمة تتولى قيادة عملية التغيير، باستثناء «جماعة الإخوان».

جذور الفساد في لبنان

صحف بيروت ركزت على قيام السلطات السويسرية بتحقيق جنائي بشأن تحويلات مالية بقيمة 400 مليون دولار، تخصّ حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ومقرّبين منه. بمناسبة إثارة هذه القضية نشرت "لوريان-لوجور" الناطقة بالفرنسية مقالا عن "جذور الفساد في لبنان" بقلم "جوزيف مايلا" أستاذ العلاقات الدولية في جامعة "ايسك" الباريسية وقد اعتبر ان "الليبرالية المفرطة خلال إعادة بناء لبنان بعد الحرب الاهلية اثرت على تفشي الفساد الى جانب الطائفية التي وحدت ما بين امراء المال وامراء الحرب".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم