قراءة في الصحف العربية

الرسائل الأميركية حين يستثمرها الحوثيون ضد السعودية

سمعي
المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتين غريفيت يلتقي وزير خارجية إيران جواد ظريف في طهران ( 08 فبراير 2021)
المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتين غريفيت يلتقي وزير خارجية إيران جواد ظريف في طهران ( 08 فبراير 2021) © VIA REUTERS - WANA NEWS AGENCY
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

الصحف العربية افردت حيزا هاما للبنان، في الذكرى ال 16 لاغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، ولليمن، الذي يشهد متغيرات كبرى في ظل الإدارة الأميركية الجديدة. 

إعلان

اليمن: ثوابت بايدن ومتغيراته 

قراءتنا للصحف العربية سوف نبدأها ب "العربي الجديد" التي جعلت من "اليمن: تصعيد قياسي ضد السعودية" كما عنونت، موضوع الغلاف، تماما ك "القدس العربي" التي عنونت بدورها "اليمن: ثوابت بايدن ومتغيراته"، وقد لفتت "القدس العربي" الى انه "رغم التصعيد الذي تشهده حرب اليمن من خلال نجاح الحوثيين بضرب الأراضي السعودية، إلا ان هذه الحرب قد اقتربت من نهايتها بعد قرار الإدارة الأمريكية الجديدة وقف تسليح السعودية ووقف الذخيرة". "القدس العربي" لفتت أيضا الى "عجز السعودية رغم ميزانيتها العسكرية الضخمة عن الانتصار بل عن حماية أراضيها". 

التصعيد الحوثي والرسائل الأميركية السلبية تجاه السعودية 

صحيفة "العرب" كتبت في المانشيت "التصعيد الحوثي استثمار للرسائل الأميركية السلبية تجاه السعودية"، أما صحيفة "الشرق الأوسط" فقد اشارت في مقال حمل توقيع "طارق الحميد" الى انه "ليس واضحاً ما إذا كانت واشنطن تتحرك نتيجة تعهدات انتخابية، أو وفق استراتيجية، لكن الأكيد" تقول "الشرق الأوسط" هو "أن الإدارة الجديدة تصطدم بوقائع على الأرض لا يمكن تجاهلها، وهي أن الحوثيين إرهابيون، كما ستكتشف واشنطن قريباً جداً أنه لا إمكانية لمفاوضات «حضارية» مع إيران، لأن طهران لا تفهم إلا لغة القوة" خلصت صحيفة "الشرق الأوسط".

من تفجير رفيق الحريري… إلى انتخاب ميشال عون 

انسداد الأفق السياسي في لبنان تطرّقت له الصحف العربية في الذكرى ال 16 رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري. في مقال حمل عنوان "من تفجير رفيق الحريري… إلى انتخاب ميشال عون" اعتبر "خيرالله خيرالله" في مقاله الصادر في صحيفة "العرب" ان "من يتمعّن في تسلسل الأحداث منذ اغتيال رفيق الحريري وصولا إلى ما وصل إليه الوضع الآن يجد الصورة أمامه في غاية الوضوح. مطلوب بكلّ بساطة تكريس وجود منطقين متباعدين لا يمكن الجمع بينهما وأن يسير لبنان خطوة أخرى نحو مزيد من الانهيار" وقد خلص "خيرالله خيرالله الى ان  "حقد ثقافة الموت الذي لا حدود له على ثقافة الحياة وعلى بيروت بالذات لم يتوقّف في أيّ لحظة". 

ما بين ربيع براغ وربيع بيروت 

 في صحيفة "الشرق الأوسط" استعاد حازم صاغية في سياق معالجته الازمة اللبنانية ما عرف بربيع براغ الذي شهد عام 1968 سحق دبّابات «حلف وارسو» انتفاضة تشيكوسلوفاكيا. المثقّفون نالوا يومها حصّة الأسد من الاضطهاد: سجنٌ، رقابة، طرد من العمل، هجرة، يأس، حالات انتحار وحالات طلاق..." كتبت "حازم صاغية" وقد أشار الى ان "محنة المثقّفين التشيكوسلوفاكيّين يومذاك، غذّت أعمالاً أدبيّة وسينمائيّة لا تُحصى. 

في لبنان كلّ القوّة في السلاح لا يجاوره إلاّ العدم 

لبنان تعاني كذلك البيئة الثقافيّة فيه حصاراً قاتلاً من الصنف التشيكوسلوفاكيّ وقد يتدهور فيه الوضع إلى ما هو أسوأ: يقول "حازم صاغية" ذلك أنّ "الإمبراطوريّة المنضبطة التي كانها الاتّحاد السوفياتيّ قد تكون أرحم من الإمبراطوريّة المنفلتة وقيد التكوين ذات المركز الإيرانيّ. هناك يتسيّد السلاح فوق مصادر أخرى للقوّة والاستبداد. هنا، كلّ القوّة في السلاح لا يجاوره إلاّ العدم: أي الانهيار الاقتصادي، والاستحالة السياسيّة، والانقطاع عن العالم.... وهذه كلّها تُعاش كما لو أنّها بلا سبب ولا مُسبّب" كتب "حازم صاغية وقد خلص الى انه "رغم كل شيء وفي هذه الغضون تسرح المخيّلات بعيداً، لا يحدّها حدّ من مقدّس زائف ولا فاصل بين داخل وخارج. هنا" قال صاغية "تخاض المواجهة من أجل الوطن والحرّيّة والثقافة في وقت واحد".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم