قراءة في الصحف العربية

ليبيا... خزان إرهاب أم دولة حقيقية؟

سمعي
عناصر من القوى الأمنية الليبية في العاصمة طرابلس
عناصر من القوى الأمنية الليبية في العاصمة طرابلس © رويترز
إعداد : محمد بوشيبة
4 دقائق

تناولت الصحف والمواقع الإخبارية العربية اليوم 18 شباط /فيفري 2021 العديد من المواضيع العربية والدولية من بين أبرزها مستقبل ليبيا وموضوع عن موقف السودان  من مفاوضات سد النهضة  .

إعلان

ليبيا: بين خزان إرهاب أو دولة حقيقية؟

يقول مالك العثامنة في صحيفة الاتحاد الامارتية إنّه خلال عشاء في فرساي الفرنسية عام 2014 جمعه مع الراحل محمود جبريل أول رئيس وزراء ليبي بعد الإطاحة بالقذافي ومحاولات إنشاء الدولة التي أخفقت بعد ذلك بسبب ماوصفه الكاتب بالخبث الانزلاق «الإخواني» للسلطة واختطافها ثورة الليبيين، لم يخف الرجل مخاوفه من تحول ليبيا إلى مخزن تجميع للراديكالية المتطرفة وبتمويل من دول عربية بعينها تدعم التطرف الإسلاموي، بحيث تحقق في ذلك هدفين «حسب رؤيته»: إبعاد  المتطرفين عن مجالها الحيوي واستخدامهم كأدوات لتنفيذ سياسات إقليمية تخدم تيار الإسلام السياسي.

ويرى  الكاتب ان الحل الوحيد في ليبيا هو الانتباه الدولي والجاد إلى الملف الليبي، وحسم القضية الليبية نحو الدولة والمؤسسات وتحرير الإنسان الليبي من إرث ثورات بكل ما فيها من دم وثارات وعصبية، والخروج من متاهة المبعوث الدولي العبثية، الذي تغير أكثر من مرة عاجزاً عن لملمة أطراف الصراع ولو مرة واحدة على طاولة حوار جادة تحقق المصلحة للجميع وإلى الأبد.

السودان يجدد تمسكه بالمسار الرباعي في مفاوضات سد النهضة

صحيفة العربي الجديد  أفادت ان الحكومة السودانية، جددت مقترحاتها لتحريك الجمود في مفاوضات سد النهضة  الإثيوبي، وذلك بتعضيد المسار الأفريقي الحالي وتحويله لمسار رباعي يشارك فيه الاتحاد الأفريقي، والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة الأميركية.

وتابعت الصحيفة ان التجديد السوداني جاء في اجتماع للجنة العليا لسد النهضة، ترأسه رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، وشارك فيه كل من وزيرة الخارجية، ووزير الري والموارد المائية، ووزير شئون مجلس الوزراء، ومدير المخابرات العامة، وقائد الاستخبارات العسكرية، إضافة لسفير السودان في أديس ابابا، جمال الشيخ، والذي استدعته الخرطوم، قبل أيام، لمزيد من التشاور حول التوتر الحدود مع اثيوبيا، ومفاوضات سد النهضة.

والأسبوع الماضي، أكد السودان أنه يتحسب لكافة السيناريوهات، حال عدم التوصل إلى اتفاق عادل ومرضٍ حول سد النهضة، وإقدام إثيوبيا على الملء الثاني للسد، ورجح تحويل الملف لمجلس الأمن الدولي، وذلك في حال حدوث مضار واضحة عقب الملء الثاني لسد النهضة،

صراع بين أنصار النظام السوري على كسب «شباب التسويات» في الجنوب

تقول صحيفة الشرق الأوسط ان التطورات الأخيرة في «مناطق التسويات» جنوب سوريا اظهرت أن جهات عدة موالية للنظام السوري ترى في المقاتلين المعارضين السابقين في درعا والقنيطرة فرصة لدعم قوتها العسكرية، علماً بأنها كانت تصفهم بـ«الإرهابيين» قبل سنوات.

وتابعت الصحيفة ان هذه الجهات  تسعى حالياً إلى ضم أكبر عدد من هذه العناصر إلى تشكيلات مختلفة تابعة للنظام السوري جنوب سوريا مثل «الفرقة الرابعة» التي يقودها اللواء ماهر، شقيق الرئيس بشار الأسد، أو بضم عناصر تعمل لصالح الأجهزة الأمنية كجهاز الأمن العسكري أو المخابرات الجوية، أو تشكيلات لا تقف ضد وجود قوات النظام في المنطقة كـ«الفيلق الخامس» المدعوم من روسيا، عبر الاتفاق مع قادة فصائل التسويات التي كانت معارضة، وانضمت إلى اتفاق التسوية الذي حصل في المنطقة الجنوبية في يوليو (تموز) 2018، حيث كثّفت كلٌّ من هذه الجهات محاولتها لتجنيد شبان ينحدرون من مناطق مختلفة في درعا والقنيطرة الخاضعة لاتفاقات تسوية برعاية روسية منذ بدء اتفاق التسوية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم