قراءة في الصحف العربية

ماذا حدث عندما تكلّمت رغد صدام حسين؟

سمعي
رغد صدام حسين في العاصمة اليمنية صنعاء عام 2007
رغد صدام حسين في العاصمة اليمنية صنعاء عام 2007 © أ ف ب
إعداد : آدم جابيرا
6 دقائق

في جولتنا على الصحف العربية الصارد هذا الثلاثاء توقفتا عند العناوين التالية: " الحكومة اللبنانية بين المطرقة الأميركية والسندان الإيراني" ( النهار اللبنانية)، و "لماذا نعتبر الأشهر الأربعة المُقبلة هي الأخطر في ملف سد النهضة ؟ وكيف أفاق النظام السوداني أخيرًا للخطر الوجودي الذي يُهَدِّد بلاده؟ ( رأي اليوم)، و "عندما تكلمت رغد صدّام حسين.."( العربي الجديد)، وأخيراً " حرب اللقاح بين بروكسل ولندن مستمرة ... الأوروبيون وقعوا في «حفرة» حفروها للبريطانيين" ( عكاظ).

إعلان

الحكومة اللبنانية بين المطرقة الأميركية والسندان الإيراني

هكذا عنون الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي الدكتور جيرار ديب في صحيفة " النهار اللبنانية"، معتبراً أن التعقيدَ في مسار تشكيل الحكومة اللبنانية مردّه إلى الصراع الأميركي الإيراني حول قضايا المنطقة، بدءًا من اليمن التي تشهد ساحات القتال فيها تطورًا ميدانيًا متمثلًا بالتقدم الحوثي في مأرب، مرورًا بالعراق والصواريخ الحليفة لإيران التي استهدفت مطار أربيل، وصولًا إلى لبنان وساحة التصفيات وعضّ الأصابع بين العهد ومن ورائه حزب الله، والرئيس المكلف الحريري والعقد المتشابكة بين الثلث المعطل وحقوق المسيحيين والتمثيل الوزاري في الحكومة.

كلّ هذه العقد قد ترخي بظلالها على إطالة عمر تشكيل الحكومة، لا سيما وأنّ القضايا الإقليمية لم تجد سبيلها للحلّ خصوصًا وأنّ الإيراني يتحضر لعملية انتخابية، ينتظر العالم أجمع نتيجتها. فقد تضطر الإدارة الأميركية إلى إبقاء الضغوط الاقتصادية على إيران والنظام الحاكم، لحضّها على التوجه دون قيد أو شرط إلى الاتفاق النووي وتفكيك العقد التي تمسك بها في أكثر من بلد عربي، خوفًا من الانفجار الاجتماعي والشعبي، أو حتى عدم الاعتراف بنتائج الانتخابات واتهامها بالتزوير.

لماذا تعتبر الأشهر الأربعة المُقبلة هي الأخطر في ملف سد النهضة ؟ وكيف أفاق النظام السوداني أخيرًا للخطر الوجودي الذي يُهَدِّد بلاده؟

هذا التساؤل أتى في افتتاحية " رأي اليوم" الإلكترونية، حيث قال الموقع  إن أمام مِصر والسودان أربعة أشهر تفصلهما عن موعد المرحلة الثّانية من مَلء خزّان سدّ النهضة الإثيوبي المُقرّرة في شهر تمّوز (يوليو) المُقبل، لاتّخاذ الإجراءات اللّازمة دِبلوماسيًّا أو عسكريًّا لمنع إثيوبيا من الإقدام على هذه الخطوة التي ستُشَكِّل خطَرًا وجوديًّا على البلدين.

وأضاف موقع " رأي اليوم" في هذه الافتتاحية أن التّطوّر الأهم – في مواجهة مراهنة أثيوبيا على كَسبِ الوقت، ورفضِها لأيّ تنازل من جانِبها - هو تراجع النّظام السوداني مُؤخَّرًا عن مواقفه “الوسطيّة” أو بالأحرى الدّاعمة لإثيوبيا في أزمة السّد، وتوصّله إلى قناعةٍ راسخةٍ بأنّ مَلء إثيوبيا لخزّان السّد بحواليّ 74 مِليار متر مُكعّب من المِياه، سيُدَمِّر سدّ الرّصراص السوداني، و”سيُجَوِّع” 20 مِليون مُواطن، ويَنسِف مُعظم، إن لم يَكُن كُلّ، مشاريع السودان المائيّة  الأُخرى.

مُرونة القِيادة المِصريّة في المِلف الليبي في الفترة الأخيرة، وانفِتاحها على حُكومة طرابلس، وإعادة فتح سِفارتها فيها، كُلّها خطوات جاءت في إطار الاستِعدادات للأزَمة الأكبر التي اسمها سدّ النهضة التي عادت إلى الواجهة بقُوّةٍ في الفترةِ الأخيرة في ظِل غِياب الخِيارات التّفاوضيّة السّلميّة. وقوف مِصر والسودان في جبهةٍ مُوحّدةٍ ضِدّ التعنّت الإثيوبي سيكون تَطوُّرًا حاسمًا في أيّ حربٍ قادمة.

عندما تكلمت رغد صدّام حسين!

هكذا عنون فارس الخطاب في صحيفة " العربي الجديد"، قائلاً إن قناة " العربية" نجحت في الحصول على سبقٍ، بمقابلاتها الحوارية مع رغد، ابنة الرئيس العراقي الراحل صدّام حسين، أفضى إلى زيادة نسبة مشاهدتها والتفاعل معها، وإنْ هناك ملاحظات كثيرة جداً على الأسئلة ومحاور الحلقات والأسئلة.

واعتبرَ فارس الخطاب في مقاله بصحيفة "العربي الجديد" أنه لم يكن للتعليقات الكثيرة، وربما المخاوف الأكثر، لدى نواب وكتاب وسياسيين عراقيين، من ظهور ابنة صدام، ما يبرّرها، وهي تدلّ على ضيق الأفق السياسي لدى الذين نظروا إلى هذه المقابلات التلفزيونية على أنها تمثل توجهاً لتهيئة هذه المرأة للعب دور سياسي في مستقبل العراق.

ورأى الكاتبُ أن من أهم الاستنتاجات التي أفرزتها تعليقات المعلقين على هذه المقابلة التلفزيونية، وهم كثر، هشاشة النظام السياسي في العراق، إذ إنه، وبعد 18 عاماً، يهتز هذا النظام ويخرج عن طوره بمجرد ظهور سيدة صفتها الوحيدة أنها ابنة الرئيس الراحل صدّام حسين، تعيش في رعاية الدولة الأردنية وحمايتها. ولكن اختلال التركيبة السياسية في العراق سبب فقدان العراقيين الثقة بالحكومات المتعاقبة، بسبب فشلها في تحسين الأوضاع المعيشية للعراقيين وظروفهم الأمنية.

الإيجابي الذي حققته هذه المقابلات – بحسب فارس الخطاب في صحيفة " العربي الجديد"- هو ربما إظهار ما يمت إلى صدّام حسين بالشكل الذي يدفع المتلقي إلى التفكر بحالة العراق والعراقيين قبل الاحتلال، والتأمل بما تحقق لهؤلاء العراقيين، بعدما أزاحت الولايات المتحدة وحلفاؤها نظام صدّام، والمقارنة بين حكمه وحكم من جاءوا بعده.

حرب اللقاح بين بروكسل ولندن مستمرة... الأوروبيون وقعوا في «حفرة» حفروها للبريطانيين!

صحيفة " عكاظ" قالت إن تبعات أزمة شحنات اللقاحات للاتحاد الأوروبي ما زالت غصة في حلوق الأوروبيين والبريطانيين، مشيرة إلى أن  الاتحاد كان قد اتهم بريطانيا بـ«المكاوشة» على جميع الكميات المنتجة من لقاح أسترازينيكا، الذي ابتكره علماءُ جامعة أكسفورد.

بيد أن اللقاح حقق نتائج مبهرة في الساحة البريطانية، حتى أن المملكة المتحدة تتهيأ لبدء تخفيف تدابير الإغلاق، بناء على خريطة طريق محكمة رسمها رئيس الحكومة بوريس جونسون، وأعلنها في خطابه أمس .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم