قراءة في الصحف العربية

فتنة الدولار: لبنان بلا دولة واللبنانيون على شفير الانهيار

سمعي
أوراق ليرة لبنانية ودولار لدى صراف في بيروت
أوراق ليرة لبنانية ودولار لدى صراف في بيروت © أ ف ب

من بين أبرز الملفات التي تناولتها الصحف اليوم:الملف اللبناني وما وصفته الصحف بالإنهيار إضافة إلى الأزمة السورية وحادثة اقتحام قصر المعاشيق الرئاسي في عدن.

إعلان

أشارت صحيفة النهار اللبنانية الى أن الصعود الحارق في سعر الدولار الى ما يتجاوز سقف الـ15 الف ليرة، واكبه تطوران سلبيان من خارج الاطار المالي. الأول تمثل في التغطية النيابية التلقائية المستغربة والمستهجنة للسلفة التي طلبتها وزارة الطاقة لمؤسسة الكهرباء بما يشكل واقعيا استسلاما نيابيا معيبا لسياسات الابتزاز ، والثاني صورة عشرة صهاريج تنقل نفطا إيرانيا كهبة متجهة الى لبنان عبر الحدود البرية مع العراق وسوريا الامر الذي يثير ما يتجاوز الاستياء الى تساؤلات حقيقية عن معنى افتعال هذا التطور وتداعياته على لبنان.

لبنان ما قبل الإنهيار :عنوان مقال مالك يونس في صحيفة العربي الجديد ،ويرى الكاتب أن المؤشّرات المتوفرة حالياً تدل على قرب انهيار الدولة اللبنانية في ظل الانسداد السياسي والأزمة الاقتصادية غير المسبوقة،مضيفا أن الانهيار المالي سببه الهندسات المالية التي اتّبعها مصرف لبنان المركزي، بعد زيادة نسبة الفوائد على الإيداع بالعملة الصعبة إلى أكثر من 7%، هذه الهندسات المتهمة دائماً بإفقاد الليرة قيمتها.

في نفس الموضوع عنونت صحيفة المدن الالكترونية إحدى مقالاتها دولار بالسماء وفوضى بالشوارع: اللبنانيون هائمون ضائعون بلا دولة

البحث عن مبادرة عربية لحل الأزمة السورية

كتب بهاء العوام في صحيفة العرب أنه بعد عشر سنوات من الموت والدمار ثمة محاولة روسية لخلق مقاربة جديدة للأزمة السورية عربيا، وهي تلتقي مع حاجة المنطقة إلى مواجهة مشروعين توسّعيين واضحين يهددانها، هما الإيراني والتركي. صحيح أن موسكو تبحث عن مصالحها الخاصة في هذه المقاربة، ولكنها تعيش مأزقا في سوريا يضطرها إلى صياغة تلك المقاربة بما يلبّي التطلعات العربية، ويفرض نفسه بديلا عن أستانة وسوتشي وأي مسار يتجاهل العمق العربي للدولة المتوسطية، وينكر على السوريين بمختلف قومياتهم وطوائفهم ودياناتهم، حقهم في بناء دولة مواطنة مدنية وديمقراطية.  

أطفال تنظيم الدولة الإسلامية الأوروبيون

كتبت مينا العريبي في صحيفة الشرق الاوسط أن بعض المسؤولين الأوروبيين يصرون على أنهم غير قادرين على طرح فكرة إعادة العالقين من أطفال تنظيم الدولة الاسلامية أو من الذين غرر بهم وانضموا إلى صفوف التنظيم وهم أطفال، خشية من أن يتحول هؤلاء إلى عناصر إرهابية مستقبلاً. وبلا شك، هذا خطر قائم تعلق العريبي. ولكنه يعني أن تلك الدول تعتمد على مبدأ «مذنب حتى يتم إثبات براءته» وتطبيقه على الآلاف من الأشخاص. بل يجب أن تعمل على إعادة تأهيلهم ومراقبتهم . فخطر الإهمال أكبر بكثير من مخاطر الخروج بسياسات مدروسة للتعامل مع هذه الظاهرة قبل أن تخرج تماماً عن السيطرة.

وتضيف الكاتبة أن قضية عائلات المقاتلين الأجانب وأبنائهم قضية يعترف المسؤولون الأمنيون والدبلوماسيون بأنها قنبلة موقوتة، ولكن لا توجد أي استراتيجية فعالة للتعامل معها

اقتحام قصر المعاشيق يكشف مستويات التأزم المستترة

أفادت صحيفة القدس العربي أن المعاشيق ليس قصراً رئاسياً فقط، بل هو مقرّ الحكومة أيضاً، ولهذا فإن اقتحامه كان تعبيراً واضحاً عن سخط جماهيري تجاه مسؤولية الوزارات المختلفة عن الأوضاع المتردية وكذلك تقصير رئيس الحكومة شخصياً، وهذا هو المستوى الثاني من حالة التأزم.مضيفة أن موقف البيت الأبيض المستجد الذي تبنته إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن قد خلق زخماً جديداً أو إضافياً سمح لجميع الأطراف على الساحة اليمنية بتصعيد خياراتها أو بلورة تكتيكات جديدة على الأرض، الأمر الذي شجع الحراك الشعبي على اغتنام الفرصة أيضاً

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم